التعليم العالي : استئناف الدراسة حضوريا هذا الثلاثاء عبر دفعات بسبب وباء كورونا

مسعود زراڨنية
الأخبارالأخبار المحلية
مسعود زراڨنية13 ديسمبر 2020136 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
التعليم العالي : استئناف الدراسة حضوريا هذا الثلاثاء عبر دفعات بسبب وباء كورونا

تستأنف الدراسة هذا الثلاثاء، عبر دفعات حضوريا بالمؤسسات الجامعية، في ظروف استثنائية بسبب تفشي وباء كورونا بعد أن انطلقت الدروس منذ أسبوعين بطريقة التعليم عن بعد.

وأكد في وقت سابق وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان،أنه بمناسبة انطلاق الموسم الجامعي 2020-2021 ، تم وضع بروتوكول صحي “صارم” في النمط الحضوري من التعليم، حيث يتم اعتماد نظام التفويج من خلال ضمان الدراسة الحضورية لثلث الطلبة مع تدريس الوحدات الاساسية، موضحا أن الدراسة ستتم وفق هذا النمط بمعدل 12 أسبوعا لكل سداسي والباقي سيتم عبر نمط التعليم عن بعد.

الوزير دعا الأسرة الجامعية لإنجاح هذا الموسم الجامعي، لا سيما وأن هذه السنة التحق بصفة استثنائية 279.959 طالبا جديدا بالجامعات والمعاهد، مبرزا أن نظام المزاوجة بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد يشمل أيضا هؤلاء الطلبة.

وبمناسبة انطلاق الدروس عن بعد، ذكر المسؤول الأول عن القطاع في رسالة له أن الوزارة عمدت منذ السداسي الثاني من السنة المنصرمة، وبسبب جائحة كورونا، إلى اعتماد أنماط بديلة في التعليم تتمثل في “طرائق التعليم عن بعد واستعمال مختلف الوسائط المتاحة”، مشيرا إلى “حداثة هذه التجربة نسبيا وعدم توفر مجمل عناصر البيئة الحاضنة لها وفي مقدمتها الصعوبات المرتبطة بالاتصال الشبكي وضعف معدلات التدفق”.

وأكد أن هذا النمط من التعليم سمح بتنظيم دروس عن بعد واستكمال متطلبات المناهج الدراسية والبرامج التعليمية بما مكن بعد ذلك من اجراء عدد من النشاطات البيداغوجية بشكل حضوري وكذا القيام بأعمال التقييم باعتماد بروتوكول صحي من خلال تفويج الطلبة واحترام قواعد الحماية والوقاية سواء على مستوى مؤسسات التعليم العالي أو بمرافق الخدمات الجامعية.

واعتبر أن نمط التعليم عن بعد والمزاوجة أحيانا بينه وبين نمط التعليم الحضوري في النشاطات التي يكون فيها عدد الطلبة محدودا، لم يسمح فقط بإنهاء الموسم الجامعي 2019-2020 في ظروف “مقبولة” في أغلب المؤسسات الجامعية، بل مكن بشكل خاص لمؤسسات التعليم العالي وللأسرة الجامعية وفي مقدمتها الاساتذة الباحثون من اكتساب “خبرة ثمينة” في هذا النمط من التعليم ومكنهم من التحكم في المقاربات البيداغوجية المرتبطة به وتطوير وسائله وأدواته على غرار المنصات التعليمية والأرضية الرقمية للتواصل الشبكي واعتماد أساليب مستجدة في العلاقة البيداغوجية بين الأستاذ والطالب.

وأشار في هذا الصدد إلى أن الوزارة أنهت قرابة 90 بالمائة من هذه المنصات الخاصة بكل المؤسسات الجامعية، مؤكدا أن مصالحه بصدد “تذليل الصعوبات المسجلة في تطبيق هذا النمط من التعليم، سيما ما تعلق بمبدأ التفاعلية بين الطالب والاستاذ، إلى جانب المسائل المتعلقة بتوسيع شبكة الإنترنت للرفع من حجم التدفق وذلك بالتعاون مع مؤسسة اتصالات الجزائر”.

من جهته، أكد الامين العام للاتحادية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، مسعود عمارنة، أن نمط التعليم عن يعد نموذجا تعليميا و”خيارا استراتيجيا لا بد من اعتماده في هذه الظروف الصحية الاستثنائية”، مبرزا أن انجاحه يتطلب “تعبئة كافة الوسائل المادية والطاقات البشرية”.

و اعتبر السيد عمارنة ان الترتيبات المتخذة من طرف الوصاية بخصوص انطلاق الموسم الجامعي الحالي تسمح بضمان انجاح النشاط البيداغوجي للسنة الجامعية الجديدة، الا أن هذا الشأن مرهون- كما قال- بالالتزام الفائق بالإجراءات الاحترازية لا سيما بالنسبة للتدريس الحضوري هذا مع الحرص على توفير وسائل النقل والشروط اللازمة لإنجاح العملية.

وبالمناسبة، جددت الاتحادية تأكيدها على الالتزام بالبروتوكول الصحي وتطبيقه بصرامة أكبر خلال هذا الموسم، داعية جميع الفاعلين الى عدم التراخي والتحلي بروح المسؤولية و اليقظة و الاستمرار في نشر الوعي على مستوى كل المؤسسات والاقامات الجامعية من أجل تطبيق البروتوكول الصحي و بالتالي المساهمة في نجاح العملية البيداغوجية.

التنظيمات الطلابية هي الأخرى دعت الى ضرورة التطبيق الصارم للبروتوكول الصحي.

وفي هذا الصدد، أشار الامين العام لاتحاد الطلبة الجزائريين، نجيب مباركي، إلى تسجيل بعض النقائص بسبب “عدم وجود خبرة كافية” لمواجهة الوباء في السداسي الثاني من السنة الدراسية الماضية، داعيا الجميع الى الالتزام بالتباعد الجسدي و الارتداء الدائم للقناع الواقي.

وبخصوص التعليم عن بعد، اعتبر مباركي أن الاتحاد كان من أولى التنظيمات الطلابية التي دعت إلى اعتماد هذا النمط باعتباره “الخيار الوحيد” في هذه الظروف الاستثنائية لتفادي زيادة عدد الاصابات ولتطوير الجامعة الجزائرية وبعث مشروع جامعة رقمية في مصف الجامعات العالمية.

أما بخصوص الطلبة القاطنين في مناطق الظل، قال مباركي أنه “يمكن الاعتماد على النسخ الورقية واستغلال قاعات الاعلام الالي المسخرة في الجامعات والاقامات الجامعية” للدراسة.

بدوره، عبر الامين الوطني للتحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني، حمزة رجعي، عن “ترحيبه” للطريقة التي اعتمدتها الوزارة في التعليم الحضوري، مبرزا أن التعليم عن طريق دفعات هي الطريقة “الأنجح” لضمان الدراسة على مستوى المؤسسات الجامعية.

وأفاد السيد رجعي أن الرزنامة المعتمدة في هذا الاطار وكذا اعتماد الدراسة لثلث الطلبة بتلقي الدروس الاساسية ترتيب “لائق” لاسيما وأنه يتوج بتقييم في نهاية كل فترة دراسة لطلبة كل دفعة بامتحان تقييمي.

وأكد المتحدث ذاته أن تنظيمه الطلابي مستمر في تعزيز دور هياكله من خلال التكوين من أجل التأقلم مع الوضع السائد.

كما يساهم في وضع الاليات اللوجستية في متناول الطلبة من خلال الاسهام في توفير أجهزة الاعلام الالي وابرام اتفاق مع مختلف متعاملي الهاتف النقال لتوفير التدفق العالي للأنترنت.

أما بخصوص الطلبة القاطنين بالمناطق النائية، فدعا السيد رجعي إلى فتح المكتبات البلدية وتقريب الخدمات من الطلبة حتى يتسنى لهم متابعة الدروس، الى جانب مطالبته بضرورة فتح خطوط النقل الجماعي لتمكين الطلبة من التنقل الى الجامعات.

المصدر وكالة الانباء الجزائرية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.