تاريخ النشر: 19 ديسمبر 2020

المصدر:
الإقتران الكبير بين المشتري و زحل يوم “الاثنين المقبل”
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

 ستحدث ”الاثنين المقبل” (21 ديسمبر الجاري) ظاهرة فلكية مرئية بالعين المجردة تسمى بالاقتران الكبير بين المشتري و زحل، حيث سيظهر الكوكبان العملاقان بالقرب من بعضهما البعض في السماء، حسب أفاد به يوم السبت بقسنطينة، رئيس جمعية الشعرى لعلم الفلك، جمال ميموني.

وأوضح السيد ميموني بأن هذين الكوكبين بدأ كل منهما يتحرك باتجاه الآخر منذ بضعة أسابيع على أن يبلغا أقصى اقتراب يوم 21 ديسمبر الجاري، بحيث تفصلهما 1/10 درجة فقط، مشيرا إلى أن آخر مرة اقترب فيها هذان الكوكبان إلى هذه الدرجة كانت سنة 1623 ميلادي، أي منذ حوالي 400 سنة.

وبعد أن أضاف أن اقترابهما الشديد الموالي سيكون بعد 60 سنة من الآن أي حتى عام 2080، أشار المتحدث إلى أن الاقتران هو ظهور كوكبين في تطابق أو تقارب شديد في السماء عند رصدهما من الأرض لأن الاقتران سيكون “كبيرا للغاية”.

وتتكرر الاقترانات بين المشتري و زحل كل 20 سنة تقريبا في حين تحدث الاقترانات الضيقة بينهما مثل اقتران 21 ديسمبر الجاري مرة كل قرن تقريبا، وفق ما ذكره نفس المصدر، الذي أشار إلى أنه على الرغم من أن المشتري و زحل سيظهران قريبين من بعضهما من منظورنا الأرضي، إلا أن المسافة بينهما في الوقع تقارب 600 مليون كلم. 

وحسب رئيس جمعية الشعرى لعلم الفلك، فإن الاقتران الكبير المتوقع حدوثه بعد 5521 سنة من الآن، أي سنة 7541 ميلادي سيكون هذا الكوكبان أقرب بكثير من بعضهما البعض لدرجة أن المشتري سيحجب زحل و يمر أمامه مباشرة.

وأكد أن هذا الاقتران “سوف لا يكون له أي تأثير ضار على الأرض و لا على البشر”.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة