تاريخ النشر: 19 ديسمبر 2020

المصدر:
جثمان وزير الداخلية الأسبق نور الدين يزيد زرهوني يوارى الثرى بمقبرة العالية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

وري الثرى، هذا السبت، بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة، جثمان وزير الداخلية الأسبق نور الدين يزيد زرهوني، الذي وافته المنية أمس الجمعة عن عمر ناهز الـ83 سنة.

وقد حضر تشييع الجنازة، الوزير الأول، عبد العزيز جراد، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، مستشار رئيس الجمهورية، عبد الحفيظ علاهم الى جانب أسرة الفقيد وأقاربه.

وأشاد الأمين العام لوزارة المجاهدين العيد ربيقة في كلمة تأبينية، بخصال الفقيد المجاهد نورالدين يزيد زرهوني وبمساره الجهادي في معركة تحرير الوطن ورقيه وازدهاره، مضيفا أن الجزائر فقدت برحيله أحدا من رجالها البررة الذي عمل في صمت ورحل في صمت ليبقى صوته مدويا عاليا في تاريخ الجزائر الأزلي.

وقد التحق الفقيد الذي هو من مواليد سنة 1937 بتونس، مبكرا بصفوف جيش التحرير الوطني حيث أصبح عضوا فاعلا لينضم بعدها إلى وزارة التسليح والاتصالات العامة (المالغ) التي تم استحداثها في الحكومة الجزائرية المؤقتة.

وفي عام 1958، كلف الفقيد بتسيير عملية إنشاء مديرية التوثيق والأبحاث ليتم تعيينه بعد ذلك لتسيير مصالح جهاز المخابرات لجيش التحرير الوطني.

وفي سنة 1961، شارك الفقيد ضمن الوفد الجزائري في مفاوضات إيفيان بصفته خبيرا عسكريا.

وبعد الاستقلال، تقلد الراحل مسؤولية قسم العمليات التابع للأمن العسكري.

كما عين الراحل زرهوني سفيرا للجزائر في عدة عواصم منها واشنطن ومكسيكو وطوكيو، ليتولى بعدها عدة مناصب سامية في الدولة منها وزارة الداخلية وكذا منصب نائب الوزير الأول.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة