تاريخ النشر: 21 ديسمبر 2020

المصدر:
طاقة شمسية: الدولة تعتزم تحقيق 1000 ميغاواط في سنة 2021
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

– أكد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة شمس الدين شيتور اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة ان الدولة تطمح الى تحقيق 1000 ميغاواط من التجهيزات الشمسية في سنة 2021 عبر التراب الوطني، وذلك من اجل التوصل لتحقيق 15000 ميغاواط في افاق 2035.

وأوضح الوزير بمناسبة نزوله ضيفا على حصة “ضيف التحرير” في القناة الثالثة للإذاعة الوطنية ان الدولة تسعى الى تحقيق 1000 ميغاواط من التجهيزات الشمسية خلال سنة 2021، وهو ما يعني اقتصاد 1.5 مليار متر مكعب من الغاز.

وأضاف السيد شيتور ان الجزائر ستمول تلك المحطات الشمسية بالغاز الطبيعي غير المستهلك، مؤكدا على اهمية ربط شراكات مع الفاعلين الاساسيين في مجال الطاقة الشمسية في العالم، مشيرا في ذلك الى المانيا والولايات المتحدة والصين.

كما أوضح ان “الشراكة الاستراتيجية ستسمح بالإسراع في ذلك، اذ ينبغي علينا تحقيق 1000 ميغاواط سنويا على الاقل في افاق 2035، من اجل انجاح خطة 15000 ميغاواط”، مضيفا انه سيتم في هذا الاطار اطلاق مناقصات “في ظل الشفافية الكاملة”.

وذكر في هذا السياق، بان ضرورة تحقيق هذا الهدف مرده إلى الاستهلاك الوطني الكبير للغاز.

وتابع قوله ان البلاد تتوفر على 2500 مليار متر مكعب من احتياطات الغاز في الوقت الذي يقدر الاستهلاك الوطني ب200 مليار متر مكعب من الغاز سنويا و ذلك جعل الخبراء يؤكدون أن “الاستهلاك في 2028 سيحتم علينا الاختيار بين الاستهلاك والتصدير”.

كما دعا الوزير زيادة على ذلك إلى “كبح الاستثمار في الغاز الطبيعي الموجه للمحطات الحرارية”.

وتطرق السيد شيتور في السياق ذاته إلى المهام الأساسية لدائرته الوزارية المتمثلة في تحقيق اقتصادات في الطاقة على مستوى كامل قطاعات الاستهلاك باستهداف الإقامي و السكن و النقل.

وفي تطرقه لأهمية ترشيد استهلاك المساجد للطاقة، أوضح السيد شيتور ان لجنة بصدد العمل لإعادة تأهيل المساجد عبر البلاد وإنشاء مسجد صديق للبيئة على مستوى المدينة الجديدة لسيدي عبد الله (الجزائر غرب).

أما بخصوص النقل فقد أكد الوزير انه لأول مرة في تاريخ الجزائر سيتم تشغيل حافلات حولت الى غاز البترول المميع على مستوى العاصمة مما سيسمح باقتصاد 30 % من استهلاك الديزل.

كما تطرق الوزير إلى مختلف الاعمال التي قامت بها عديد مؤسسات البلاد من اجل ادماج النقل الكهربائي بالجزائر.

وخلص في الاخير الى التأكيد بانه تم استيراد محطات شحن كهربائية عدة و سيتم تركيبها قريبا، كما سيتم -يضيف الوزير- استيراد مركبات كهربائية، موضحا ان تكلفة السيارات يمكن ان تصل الى 10000 اورو فقط.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة