جيش التحرير الشعبي الصحراوي يواصل استهداف نقاط تواجد جيش الاحتلال المغربي

مسعود زراڨنية
2021-01-01T20:57:37+01:00
دوليةالأخبارالعالم
مسعود زراڨنية1 يناير 2021131 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
جيش التحرير الشعبي الصحراوي يواصل استهداف نقاط تواجد جيش الاحتلال المغربي

حسب ما اوردته وكالة الانباء الصحراوية (وأص) صدر اليوم الجمعة اليوم بلاغ رقم 50 عن وزارة الدفاع الوطني لجمهورية الصحراء الغربية،جاء فيه:

جيش التحرير الشعبي الصحراوي يواصل استهداف نقاط تواجد جيش الاحتلال المغربي وتخندقاته على طول جدار الذل والعار

بئر لحلو (الأراضي المحررة) 01 يناير 2021 (واص) واصل جيش التحرير الشعبي الصحراوي البطل استهداف نقاط تواجد جيش الاحتلال المغربي وتخندقاته في جدار الذل و العار المغربي ضمن فصل جديد من ملاحم المجد والاباء من معركة التحرير الوطني الشاملة . حسب بلاغ صادر عن وزارة الدفاع الوطني اليوم الجمعة رقم 50 .

و أوضح البلاغ أنه وبعد استهداف مواقع عديدة من الجدار الرملي بالاقصاف المركزة والمدمرة على مدار الاسبوع المنصرم خلفت دمارا كليا في بعض قواعد العدو المنتشرة على طول الجدار الرملي ، شنت يوم الخميس الواحد والثلاثين من ديسمبر 2020 طلائع من وحدات جيشنا الباسل قصفا مدمرا تركزت نيرانه على قواعد العدو المغربي المتخندقة في منطقة روس اودي الصفى قطاع السمارة . كما قصفت وحدات متقدمة من جيش التحرير الشعبي قواعد العدو المتخندقة في منطقة ام الدقن قطاع البكاري مرتين متتاليتين

اما اليوم الجمعة الفاتح من يناير 2021 فقد استهدفت وحدات متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي قواعد الجيش الملكي المغربي المنهار في المواقع التالية :

•قصف عنيف استهدف قوات العدو المحتمية بجدار الذل والعار في منطقة الشيظمية قطاع المحبس .

•قصف مدمر استهدف قواعد جنود العدو المتخندقة في منطقة تنوشاد قطاع المحبس

•قصف قوي ركز على تخندقات الجيش الملكي المغربي في حزام الذل والعار في منطقة روس اوديات اشديدة قطاع الفرسية

هذا وتواصل وحدات جيش التحرير الشعبي الصحرواي الباسلة اعمالها القتالية النوعية مستهدفة قواعد وتمركزات جيش الاحتلال المغربي المتقوقعة في جدار الذل والعار الهش .

انتهى نص البيان كما اوردته وكالة الانباء الصحراوية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.