عسكري مغربي سابق يحذر من التطبيع ومن “المؤامرة التي تحاك ضد الجزائر”

مروان كروم
2021-01-02T16:05:45+01:00
الأخبار
مروان كروم2 يناير 2021211 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
عسكري مغربي سابق يحذر من التطبيع ومن “المؤامرة التي تحاك ضد الجزائر”

حذر العسكري السابق في الجيش الملكي المغربي، عبد الرحيم المرنيسي، من “المؤامرة التي تٌحاك ضد الجزائر” من قبل الكيان الصهيوني والنظام المغربي، مؤكدا أن “نظام المخزن أصبح “يشكل خطرا حقيقيا على أمن و استقرار منطقة المغرب العربي و شمال افريقيا”.

وقال السيد عبد الرحيم المرنيسي في تصريحات ل (واج) من العاصمة الفرنسية باريس، “إن العدو الأكبر الذي يهدد استقرار المنطقة المغاربية هو النظام الملكي القائم في المغرب، خاصة بعد أن فتح الباب على مصراعيه للكيان الصهيوني، بكل ما يشكله من مخاطر امنية و اقتصادية و اجتماعية على المملكة و جيرانها”.

ويرى السيد المرنيسي، أن الجزائر هي “المستهدف الاكبر من هذا التطبيع، لأنها العقدة الاكبر عند الكيان الصهيوني الذي يحاول بشتى الطرق، و منذ سنوات ضرب استقرارها”، لافتا ألى أن “المواقف التاريخية للدولة الجزائرية في مواجهة المخططات الصهيونية، و دعم الحركات التحررية، جعلتها في قلب المؤامرات الصهيونية “.

والاخطر- حسبه- “الجماعات المتطرفة، التي يدعمها الكيان الصهيوني في منطقة المغرب العربي و شمال افريقيا، ما يهدد امن المنطقة برمتها”، مضيفا أن “الكيان الصهيوني بتواطؤ مع نظام المخزن ستلعب كل الاوراق من اجل إشعال فتيل الدمار بالمنطقة التي لا تتحمل المزيد من التوترات”.
وفي حديثه عن الهجمة المغربية، التي تستهدف الجزائر، قال عضو الائتلاف من اجل التنديد بالدكتاتورية في المغرب، إن الجزائر “أصبحت الشماعة التي يعلق عليها المغرب فشله، للتخفيف من الضغط الشعبي الذي يواجه”، مستدلا في ذلك بمحاولات تبرير التطبيع بما “يسميه زورا و بهتانا، مواجهة خصوم الوحدة الترابية”.

وأوضح في هذا الإطار، أن “النظام الملكي هو سبب النكسة التي يعيشها المغرب، و ليست الجزائر”، قائلا، “ليست الجزائر من جلبت الكيان الصهيوني الى المغرب، و ليست هي من تتاجر بالمخدرات بل هي البلد الوحيد في الجوار الذي ظل يساند الشعوب المضطهدة، و يكافح في سبيل تحررها”.

وفي رده على بعض “الاصوات النشاز”، التي تدعي أن الجزائر هي سبب تأخر بناء الاتحاد المغاربي، قال السيد المرنيسي، إن “الجزائر لم تترك جيرانها في عز الحاجة، و لم تكن سباقة لغلق الحدود”، لافتا الى ان النظام المغربي بالتحالف مع قوى الاستعمارية “يجند ابواقا مأجورة للتطاول على الجزائر”.

ويرى أن، التطبيع مع الكيان الصهيوني سيعجل برحيل النظام الملكي في المغرب، قائلا “النظام على حافة السقوط و الانهيار المدوي”، مشيرا الى أن المغرب “يحاول اخفاء الحقائق الميدانية و ما يتكبده جيشه من خسار بشرية و مادية”.

وأضاف في هذا الاطار، “هناك تكتم كبير لدرجة تهديد العائلات بعدم الحديث عن وفياتها من الجنود بمبرر الامن القومي”، لكن يستطرد قائلا، “غير أنه في زمن الرقمنة و التكنولوجيا لم يعد التكتم مجديا، و العالم كله يعلم اليوم، ان الجيش الصحراوي الحق بالجيش الملكي خسائر كبيرة في الارواح و العتاد”.
واعتبر في سياق متصل، الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف اطلاق النار يوم 13 نوفمبر الماضي، “خطأ استراتيجيا فادح”، مضيفا، “، وقال أن ما قام به المغرب في الكركرات “جريمة نكراء، و ورطة يتحمل مسؤوليتها النظام المغربي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.