تاريخ النشر: 10 يناير 2021

المصدر:
مولودية الجزائر من أجل استعادة الوصافة و قمة واعدة بتيزي وزو
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

يسعى فريق مولودية الجزائر لاستعادة مركز الوصيف عند استقباله لضيفه مولودية وهران, فيما سيكون ملعب “أول نوفمبر” بتيزي وزو مسرحا ل”كلاسيكو” مثير وواعد بين شبيبة القبائل و اتحاد الجزائر, لحساب الجولة السابعة من بطولة الرابطة الأولى لكرة القدم التي تستكمل مقابلاتها يوم الاثنين.

وحتى و إن كانت التشكيلة الوهرانية (المركز السادس ب10 نقاط) قد أبدت هشاشة واضحة خارج قواعدها لحد الساعة بدليل اكتفائها بتحقيق ثلاث نقاط فقط من بين التسع الممكنة, إلا أنها تبقى مع ذلك تمتلك من المؤهلات ما يجعلها قادرة على خلق صعوبات للفريق العاصمي, مستفيدة في ذلك من توجيهات مدربها الفرنسي برنار كازوني الذي يعرف جيدا بيت “العميد” و خباياه.

وستكون نقاط الفوز بهذه المقابلة مهمة جدا بالنسبة للمولودية (المركز الثالث ب13 نقاط) التي ستمكنها من اخذ مركز الوصافة من فريق جمعية عين مليلة الذي حقق مردودا طيبا لغاية الساعة مكنه من التموقع في الصف الثاني, و اهم من هذا تقليص الفارق إلى ثلاث نقاط عن الرائد وفاق سطيف, في انتظار كذلك لعب المقابلة المتأخرة التي ستجمعها بشبيبة الساورة يوم 2 فبراير المقبل.

من جهته, سيكون اتحاد الجزائر (المركز ال16 ب5 نقاط), الذي حقق الانتصار الأول له هذا الموسم على حساب نصر حسين داي (3-0), على موعد مع سفرية محفوفة بالمخاطر تقوده إلى تيزي وزو لتحدي الشبيبة المحلية (المركز التاسع ب9 نقاط), الموجودة حاليا في ديناميكية جيدة لم تسجل فيها أي هزيمة خلال المقابلات الخمس الأخيرة.

و يتعين على تشكيلة “الكناري”, بقيادة الفرنسي دونيس لافان, ثالث مدرب لها هذا الموسم بعد كل من التونسي يامن الزلفاني و يوسف بوزيدي, استعمال كل أوراقها المتاحة من اجل تخطي عقبة ابناء “سوسطارة” الراغبين في تحقيق انطلاقة جيدة تبعدهم قليلا عن منطقة الاهتزازات التي أدخلت الشك في نفوس المناصرين.

وحتى و إن كانت الكفة مرجحة نسبيا لفريق شبيبة القبائل المستفيد من عامل الملعب, فإن هذه النقطة لا تؤرق كثيرا اتحاد الجزائر المتعود على العودة بنتائج ايجابية من أراضي جرجرة.

أما حامل اللقب شباب بلوزداد (المركز الخامس ب10 نقاط), فسيكون على موعد مع “داربي عاصمي” ينزل فيها ضيفا على نادي بارادو (المركز ال12 ب7 نقاط), في مواجهة تبدو متكافئة و مفتوحة على جميع الاحتمالات.

و يمكن أن تكون معطيات هذه المقابلة في صالح أبناء “العقيبة” بقيادة المدرب الفرنسي فرانك دوما, المدعومين معنويا باقتطاعهم لتأشيرة التأهل إلى دور المجموعات من رابطة الأبطال الإفريقية, إلا أن المهمة لن تكون يسيرة أمام شبان الأكاديمية القادرين على قلب الموازين في أي وقت.

وفي افتتاح هذه الجولة السابعة التي لعبت مقابلاتها يومي الجمعة و السبت, كان الرابح الأكبر فيها وفاق سطيف الذي أكد قوته و صلابته بسحقه لجاره و مضيفه أهلي برج بوعريريج ب5-1, وهي النتيجة التي مكنت “النسر السطايفي” من تحصين موقعه الريادي, فيما تمكن اتحاد بلعباس من تسجيل اول فوز له في الموسم على حساب ضيفه نجم مقرة (1-0).

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة