الوزير الأول يغادر صربيا بعد مشاركته في مؤتمر حركة عدم الانحياز

نور
2021-10-12T10:13:05+01:00
الأخبار
نور12 أكتوبر 202144 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
الوزير الأول يغادر صربيا بعد مشاركته في مؤتمر حركة عدم الانحياز

غادر الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، مساء يوم الاثنين، صربيا، عقب مشاركته في أشغال اجتماع احتفالية الذكرى الستين لتأسيس حركة عدم الانحياز ممثلا لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وكان في توديع الوزير الاول بمطار نيكولا تيسلا الدولي بالعاصمة بلغراد، وزيرة التجارة والسياحة والاتصالات، تاتيانا ماتيتش.

وتجدر الإشارة الى أنه كانت للوزير الأول خلال مشاركته في اجتماع دول حركة عدم الانحياز العديد من اللقاءات الهامشية، حيث خص باستقبال من قبل رئيس جمهورية غانا، نانا اكوفو ادو،  والرئيس الصربي، الذي اشرفت بلاده على تنظيم المؤتمر،السيد الكسيندر فوتشيش.

وبمقر اقامته بصربيا، استقبل الوزير الاول وزراء خارجية كل من المملكة العربية السعودية الامير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، وكذا جمهورية نيكاراغوا، دينيس مونكادا كوليندرس، حيث تم تقييم العلاقات الثنائية و بحث سبل ووسائل تعزيزها، وكذا تكثيف التنسيق والتشاور بين البلدين في المحافل الدولية بشأن القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وكانت للوزير الاول، نشاطات على هامش المؤتمر ، حيث شارك و بدعوة من رئيسة الوزراء الصربية، انا برنابيتش، في غرس “شجرة الجزائر”، تخليدا لمشاركة الدولة الجزائرية في أشغال اجتماع رفيع المستوى، للذكرى الستين لتأسيس حركة دول عدم الانحياز، وتنويها بدورها في بناء ودعم الحركة،.

واغتنم الوزير الاول فرصة تواجده بصربيا لزيارة أرملة مصور الثورة الجزائرية، اليوغسلافي ستيفان لابودوفيتش،السيدة روزيكا لابيدوفيتش ، بمقر سكناها بالعاصمة الصربية بلغراد، حيث أعرب لها عن إمتنان الجزائر، لمساهمة صديق الثورة الذي وثقت صوره نضال الشعب الجزائري ابان الثورة التحريرية .

وعلى هامش اشغال المؤتمر، قام الوزير الاول، بزيارة الى متحف “تاريخ يوغوسلافيا ، اين طاف بمختلف اجنحة المعرض الذي ضم عرضا مفصلا عن تاريخ حركة بلدان عدم الانحياز والمساهمة التي قدمها الرئيس اليوغوسلافي السابق جوزيف بروز تيتو باعتباره شخصية تاريخية فذة دعمت حركات التحرر عبر العالم ودعمت نضال الشعب الجزائري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.