مسؤول بوزارة البيئة: ضرورة تضافر جهود الدول الإفريقية للمطالبة بحل مشكل التمويل للتخفيف من آثار تغير المناخ

مسعود زراڨنية
2021-11-17T12:41:55+01:00
الأخبارالإقتصاد
مسعود زراڨنية17 نوفمبر 2021152 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
مسؤول بوزارة البيئة: ضرورة تضافر جهود الدول الإفريقية للمطالبة بحل مشكل التمويل للتخفيف من آثار تغير المناخ

كشف مدير التعاون الدولي بوزارة البيئة علي قرطبي خلال تصريحات ادلى بها للإذاعة الوطنية هذا الأربعاء، عن تنصيب لجنة مختصة لتوجيه المؤسسات الناشئة ومرافقتها في اطار استراتيجية الوزارة لتطوير الإقتصاد الأخضر والإستثمار في رسكلة النفايات.

و أوضح قرطبي، جهود وزارة البيئة المندرجة في اطار استراتيجية تطوير الإقتصاد الأخضر.

وفي هذا الصدد، تطرق إلى الورشة التي نظمتها وزارة البيئة مع سفارة الدنمارك بالجزائر منذ يومين، حول آفاق تطوير الإقتصاد الأخضر و الإستثمار في الرسكلة، حيث عرفت مشاركة الوكالة الوطنية لتسيير النفايات التي عرضت تجربتها و تحدياتها في هذا المجال .

كما تحدث ذات المسؤول عن جملة التوصيات التي خرج بها مؤتمر الأطراف الـ 26 لإتفاقية الأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP26 بمدينة غلاسكو البريطانية، مشيدا بجهود الجزائر على المستوى الإقليمي و القاري للتقليل من ظاهرة الإحتباس الحراري، كما أبرز ضرورة تضافر جهود جميع الدول لتفعيل هذه التوصيات وتجسيدها على الواقع.

وأردف قائلا :” الأهداف الأساسية للمؤتمر ترمي إلى تسريع التقدم نحو تحقيق أهداف اتفاق باريس من خلال رفع مستوى الطموح نحو تخفيف آثار تغير المناخ، والتكيف معها والتمويل والتعاون لتأمين نتائج تمثل مصالح جميع الأطراف، و من المتوقع أن تؤدي هذه المخرجات إلى التسريع في العمل للحد من الانبعاثات، وتعزيز التكيف مع تغير المناخ والقدرة على الصمود في مواجهته، ورفع مستوى الدعم، وحماية الطبيعة وإصلاحها”.

وقال المتحدث إن القارة السمراء لم تتسبب تاريخيا و لو بنسبة 4 بالمائة من الانبعاثات الغازية،وعليه فيحق لها – حسب تعبيره- الدفاع و التركيز على المطالبة بالجانب التمويلي من الدول المتقدمة.

كما استعرض قرطبي اللقاءات الثنائية التي جمعت وزيرة البيئة مع نظرائها من مختلف الدول المشاركة على غرار دولة البرازيل و جنوب إفريقيا ، لبحث سبل وآفاق الشراكات مع مختلف الفاعلين في المجال.

و فيما يتعلق بمجابهة مخاطر التغيرات المناخية بالجزائر أكد المتحدث ذاته حرص الحكومة على مجابهة هذه المخاطر من خلال عزمها على تطبيق المخطط الوطني للمناخ، الذي يمثل وثيقة استراتيجية للتصدي للتأثيرات السلبية الناجمة عن التغيرات المناخية على المستوى الوطني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.