الرئيس تبون يمنح لقب “أصدقاء الثورة الجزائرية” لصحفيين ايطاليين غطيا مظاهرات 11 ديسمبر

عمار
2021-12-11T11:36:42+01:00
الأخباررئاسةعاجل
عمار11 ديسمبر 2021103 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
الرئيس تبون يمنح لقب “أصدقاء الثورة الجزائرية” لصحفيين ايطاليين غطيا مظاهرات 11 ديسمبر

 بادر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، إلى تكريم الصحفيين الإيطاليين الذين ساهما في تغطية و نقل صور و أحداث مظاهرات 11 ديسمبر 1960 إلى العالم كله حينها، بمنحهما استحقاق و لقب” أصدقاء الثورة الجزائرية”،حسبما كشف عنه يوم الجمعة، رئيس مجلس الأمة، السيد صالح قوجيل.

و أوضح السيد قوجيل، في حوار خص به التلفزيون العمومي الجزائري،عشية الذكرى الواحدة والستين المخلدة لمظاهرات 11 ديسمبر 1960 التاريخية، و التي تصادف الذكرى الثانية لانتخاب السيد عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية، أن الصحفيين الإيطاليين الذين قاما بتغطية أحداث المظاهرات و نقلاها إلى العالم اجمع حينها، سيتم تكريمهما بمبادرة من رئيس الجمهورية و بناء على مرسومين رئاسيين، يمنحهما استحقاق و لقب ”أصدقاء الثورة الجزائرية”.

و يتعلق الأمر –كما قال–بالصحفي “بيرو انجيلا” البالغ من العمر 92 سنة و المتواجد حاليا بروما بايطاليا ، و الصحفي” بيرناردو ولي” المتواجد بباريس بفرنسا، مؤكدا انه و” بسبب تعذر تنقلهم إلى الجزائر لاسباب صحية سيتم تكريمهم من قبل سفير جزائري بالبلدان التي يتواجدون بها”.

و ذكر السيد قوجيل” باهمية الدور الذي لعبه الإعلام العالمي في إبراز القضية الجزائرية، من خلال نقل حقيقة أحداث 11 ديسمبر 1960 التي شهدتها عدة مدن جزائرية و شكلت تغطية الصحفيين الايطاليين انتصارا إعلاميا للقضية الجزائرية لدى الرأي العام الدولي”.

  • و أضاف انه” لحسن حظ الجزائر أن صحفيين و مصورين ايطاليين كانوا موجودين يوم 11 ديسمبر بالعاصمة لتغطية زيارة للجنرال ديغول ، إلا أنهما غيرا مسارهما بتغطية ما كان يحصل حقيقة من مظاهرات عارمة رافضة للاحتلال الفرنسي و مساندة للثورة التحريرية، و قد تمكنوا من نقل مجريات هذه الأحداث بشكل كبير جدا بالصورة”.

و تم بث تلك الصور عبر تلفزيون” لاراي” الايطالي و من بعدها إلى كل شاشات العالم، و كانت محل احتجاج فرنسي لاحقا، لأنها كشفت الواقع الذي أرادت فرنسا طمسه،من خلال الترويج لمشروع الجزائر الفرنسية،يضيف السيد قوجيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.