وزير النقل يدعو مصالح وزارته للتكفل الفوري بالمواد الخطرة المتواجدة في المطارات والموانئ

ب جموعي
2022-01-10T09:02:35+01:00
الأخبار
ب جموعي10 يناير 2022171 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
وزير النقل يدعو مصالح وزارته للتكفل الفوري بالمواد الخطرة المتواجدة في المطارات والموانئ

ترأس السيد وزير النقل عيسى بكاي مساء اليوم الأحد 09 جانفي 2022، إجتماعا بحضور إطارات من الوزارة و الرؤساء المدراء العامون و المدراء العامون للمجمعات و المؤسسات القطاعية، ويتعلق الأمر بكل من مجمع (TRANSTEV)، (LOGITRANS)، (SERPORT)، (GATMA)، و مؤسسة (SNTF)، (ANESRIF)، (INFRAFER)، (AIR ALGERIE)، و (AIR ALGERIE CARGO)، (ENNA)، (EGSA)، (SGSIA)، (AOTUA)، (ETUSA).

حيث خصص هذا اللقاء للإطلاع على وضعية هذه المؤسسات القطاعية وتقييم نشاطاتها ومدى تفاعلها مع الواقع الذي يعيشه المواطن.

حيث أكد السيد الوزير بداية على الظرف الاستثنائي الذي تعرفه البلاد بسبب جائحة كوفيد 19 و الأهمية التي توليها الحكومة لهذا الأمر البلاد وطلب من القائمين على تسيير هذه الشركات تقديم حصيلة عملية التلقيح و النسب المتوصل إليها، وفي هذا الشأن شدد الوزير على ضرورة رفع هذه النسب بالتحسيس و إتخاذ جميع التدابير اللازمة لحث العمال على التلقيح.

من جهة أخرى، طالب السيد الوزير برفع مستوى الأداء الإتصالي و الإعلامي للمؤسسات القطاعية مع إعداد مخططات متوازنة و ناجعة تغطي جميع جوانب نشاطات هذه الشركات حتى يتسنى للمواطن الحصول على المعلومة بتفاصيلها و في حينها من خلال مختلف المنصات و القنوات الإتصالية.

وبخصوص عملية إتلاف المواد الخطرة المتواجدة على مستوى بعض الموانئ و المطارات ، دعا السيد الوزير إلى التكفل بها فورا ومعالجتها طبقا لتوصيات اللجنة الأمنية المنصبة على مستوى وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية.

وأكد السيد الوزير على أهمية إنشاء البطاقية التقنية للنقل التي تحمل جميع المعلومات الخاصة بالمؤسسات و مجال نشاطها و مختلف جوانبها التنظيمية و العملياتية و المالية و رقمنتها، مما سيساهم في ارساء رؤية شاملة وواضحة في القطاع تسمح باتخاذ القرارات الصائبة.

وفي الاخير، دعا القائمين على تسيير المؤسسات القطاعية إلى التنسيق المتواصل مع جميع الشركاء و التكثيف من الزيارات الميدانية للمنشآت التابعة لهم للوقوف على حقيقة و سيرورة العمل فيها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.