روسيا :مستعدون لمساعدة الدول الإفريقية بالمواد الغذائية “ومجاناً عند الضرورة”

نور
2022-11-03T19:06:08+01:00
دولية
نور3 نوفمبر 202261 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
روسيا :مستعدون لمساعدة الدول الإفريقية بالمواد الغذائية “ومجاناً عند الضرورة”

أبدى رئيس حزب”روسيا المتحدة” ونائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف في اجتماع مع نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الإفريقي (ANC) ونائب رئيس جنوب إفريقيا ديفيد مابوزا، الخميس، استعداد روسيا لمساعدة الدول الإفريقية بالمواد الغذائية، “ومجاناً عند الضرورة”.

وكانت بعثة روسيا بمركز التنسيق المشترك، الذي يشرف على تنفيذ اتفاق البحر الأسود لتصدير الحبوب الأوكرانية في إسطنبول، استأنفت عملها، الخميس، وانضمت لعمليات التفتيش على السفن، إلا أن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال إن قرار موسكو العودة للاتفاق “لا يعني استعدادها لتمديده”.
وخلال مناقشة القضايا المتعلقة بضمان الأمن الغذائي في سياق الصراع الأوكراني، أوضح مدفيديف خلال محادثاته مع مابوزا، الخطوات التي اتخذتها موسكو في هذا المجال، مشدداً على استعداد روسيا، في حالة حدوث ظروف غير متوقعة، لتزويد الشركاء الأفارقة بجزء من منتجاتها الزراعية مجاناً إذا تتطلب الأمر، بحسب ما أوردته وكالة “ريا نوفوستي” الروسية.

كما أعرب المسؤول الروسي عن امتنانه لقيادة جنوب إفريقيا لموقفها المتوازن بشأن الوضع حول الأزمة الأوكرانية، وشدد على أهمية تكثيف الجهود المشتركة لمواجهة الممارسات الحديثة لما وصفه بـ”الاستعمار الجديد”.

بدوره، أعلن نائب رئيس جنوب إفريقيا تفهمه الكامل لأسباب الصراع في أوكرانيا، مؤكداً أن موسكو “لها الحق الكامل في حماية سيادتها”، وشكر روسيا على الخطوات التي تتخذها لتقليل التهديدات المثارة حول احتمال حدوث مجاعة ودعمها لحركات التحرر الإفريقية، خاصة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، في الحرب ضد نظام الفصل العنصري.

من ناحية أخرى، غادرت سفن شحن محملة بالحبوب الموانئ الأوكرانية، الخميس، بعد يوم من عودة روسيا إلى اتفاق دولي لضمان مرورها الآمن عبر البحر الأسود، لكن الكرملين قال إن روسيا لم تقرر بعد ما إذا كانت ستمدد مشاركتها في الاتفاق الذي تنقضي مهلته في وقت لاحق من هذا الشهر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.