تاريخ النشر: 03 أغسطس 2020

نانسي بيلوسي … أقوى إمرأة في أمريكا  و عدوة ترامب الأولى
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

نانسي باتريسيا بيلوسي (داليساندرو قبل الزواج) ، وُلدت في 26 مارس 1940 هي سياسية أمريكية في الحزب الديمقراطي، تشغل منصب رئيسة مجلس النواب الأمريكي منذ جانفي  عام 2019. وهي أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تشغل هذا المنصب. بعد انتخابها أول مرة في الكونغرس في عام 1987، لذا تُعد بيلوسي المرأة الأرفع منصبًا عن طريق الانتخاب في  تاريخ الولايات المتحدة بصفتها رئيسةً لمجلس النواب، تأتي في المرتبة الثانية في خط الخلافة الرئاسية، مباشرة بعد نائب الرئيس .

انخرطت بيلوسي في المجال السياس في سن مبكرة، وساعدت والدها في تنظيم حملته الانتخابية. حضرت خطاب جون إف. كينيدي الافتتاحي حين أدى اليمين الدستورية رئيسًا للولايات المتحدة في جانفي عام 1961. تخرجت من معهد نوتردام، وهي مدرسة ثانوية كاثوليكية للبنات في بالتيمور. في عام 1962، تخرجت من كلية ترينيتي في واشنطن العاصمة بدرجة بكالوريوس الآداب في العلوم السياسية ؛ وتدربت بيلوسي لدى السيناتور دانيال بروستر (ديمقراطي من ماريلاند) في ستينيات القرن العشرين
في عام 1976 .
انتُخبت عضوًا في اللجنة الوطنية الديمقراطية من ولاية كاليفورنيا، وهو المنصب الذي شغلته حتى عام 1996. ثم انتُخبت لمقعد حزبي عن شمال كاليفورنيا في جانفي  عام 1977، وبعد ذلك بأربع سنوات، اختيرت لرئاسة الحزب الديمقراطي في كاليفورنيا، وبقيت في منصبها حتى عام 1983. بعد ذلك، شغلت بيلوسي منصب رئيس اللجنة المضيفة للمؤتمر الوطني لسان فرانسيسكو في عام 1984، ثم الرئاسة المالية للجنة الحملة الانتخابية لمجلس الشيوخ للحزب الديمقراطي من عام 1985 إلى عام 1986

اعتبارًا من عام 2019، أصبحت بيلوسي في فترتها السابعة عشرة بصفتها عضوًا في مجلس النواب وهي تمثل الدائرة المؤتمرية الثانية عشرة في  كاليفورنيا
قادت الديمقراطيين في مجلس النواب منذ عام 2003، وهي أول امرأة تقود حزبًا في مجلس النواب .
كانت بيلوسي من المعارضين البارزين لغزو العراق وأيضًا لمحاولة إدارة بوش عام 2005 خصخصةَ الضمان الاجتماعي جزئيًا. خلال فترة رئاستها الأولى، لعبت دورًا فعالًا في إصدار العديد من مشاريع القوانين الهامة، بما في ذلك قانون الرعاية الصحية الأمريكية، وقانون دود–فرانك لإصلاح وول ستريت وحماية المستهلك، وقانون إبطال لا تسأل ولا تقل، وقانون الانتعاش وإعادة الاستثمار الأمريكي لعام 2009، وقانون الإعفاء الضريبي لعام 2010.

خسرت بيلوسي منصب رئاسة مجلس النواب في جانفي عام 2011، بعد أن فقد الحزب الديمقراطي سيطرته على المجلس في انتخابات عام 2010. ومع ذلك، احتفظت بدورها زعيمة للحزب الديمقراطي في مجلس النواب، وعادت إلى دورها رئيسةً للأقلية في مجلس النواب. في انتخابات التجديد النصفي لعام 2018، استعاد الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب.حين انعقد المؤتمر 116 في جانفي عام 2019، انتُخبت بيلوسي مرة أخرى رئيسة للمجلس، لتصبح بذلك أول رئيس سابق يعود إلى المنصب منذ سام ريبورن في عام 1955
في 24 سبتمبر عام 2019، أعلنت بيلوسي بدء جلسات الاستماع لعزل الرئيس دونالد ترامب. في جانفي عام 2020، ببرأ مجلس الشيوخ الأمريكي الرئيس دونالد ترامب من تهمتي إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس .

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟