تاريخ النشر: 08 أغسطس 2020

المصدر:
خواطر ” خلاف لا يهدم الرأي !!”
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

بقلم اقبال

يقول تعالى في كتابه الكريم 《 ولكل وجهة هو موليها 》 ، لكل انسان قبلته الخاصة و وجهته المنفردة ، عقله هو من يفرض عليه ألوانا من التصرفات المعينة والمخصوصة ، فللطبع طبعا أحكامه وللعاطفة أشواقه وميوله وللفكر والذكاء منطقه ونقده الخاص به وتميزه وميزاته ، الجميع يتكلم ويكتب ، هذه هي حقيقة المرء و كيانه النفسي الذي يهبه وجوده المستقل الحر وتميزه بخصائص ذاتية لا يماثله فيها احد ، كون سلوك المرء هو الخط الذي ترسمه طباعه ، فالله تعالى يأمر وبشكل صريح بتطبيق قانون اصيل من قوانين المجتمع وصلاح الفرد ، ألا وهو احترام استقلالية كل فرد ، مقرراً حرية الرأي لكل انسان ، فلكل انسان وجهة نظر الى الحياة من زاويتها ، ولايدري احد في اي زاوية يكون الحق والخير ، وربَ حكمة ينشدها كبار الناس في افاقهم العقلية من زواياها الخاصة فلا يجدون لها أثرا  ، لأنها قد تكون مخفية في عقل رجل مجهول ، فإذا تحدث هذا المجهول تبسطت الأمور وباتت اوضح من ذي قبل ، وبالتالي فتقفينا لوجهات النظر على اختلافها يعطينا اجمل فرصة للحصول على حظنا من العلم واجزل المعارف ، يبين لنا الحق و يسفه عنا الباطل ، ولكن انتظر عزيزي القارئ ، قيمة المرء كلها هي في عيشه بعقل ناضج حي فطن ، و الا فاتته المنافع وناله الشلل والإعاقة والتأخر ، لذلك يجب عليك ان تؤمن بالإختلاف ، تعمل عقلك وتتعلم من اخرين اعملوا عقولهم وامنوا وجربوا ، فإما تستفيد من جديد لم تكن لك به معرفة او تتيقن وتتأكد من صحة معرفتك وسلامة تفكيرك.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟