تاريخ النشر: 27 أكتوبر 2020

المصدر:
دراسات : القمر يحتوي على كميات كبيرة من المياه
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

يكتنز سطح القمر كميات من المياه أكبر بكثير من المتوقع، على شكل جليد موزع على فوهات صغرى كثيرة، ما قد يشكل مورداً محتملاً يمكن للمهمات الفضائية المستقبلية الاستفادة منه، على ما أظهرت دراستان نشرت نتائجهما الاثنين.

ولطالما ساد اعتقاد بأن القمر جرم سماوي جاف، إلى أن اكتشف باحثون سنة 2008 جزيئات مياه داخل صهارة (ماغما) جلبها رواد فضاء خلال مهمات «أبولو».

هذا الماء موجود على شكل جليد مائي في قاع فوهات كبيرة تبقى على الدوام في الظل، بالقرب من المناطق القطبية في القمر حيث تكون درجات الحرارة منخفضة للغاية.

وكشفت دراسة نشرت نتائجها مجلة «نيتشر أسترونومي» وجود فوهات دقيقة كثيرة تكتنز جليد الماء في قاعها، وتسمى «المصائد الباردة».

وقال بول هاين من قسم الفيزياء الفلكية في جامعة كولورادو الأمريكية «تخيل نفسك على القمر، بالقرب من إحدى مناطقه القطبية. سترى عدداً لا يحصى من الظلال الصغيرة على السطح، معظمها أصغر من قطعة نقد معدنية. كل منها سيكون شديد البرودة بما يكفي لإيواء الجليد».

واستخدم فريقه بيانات من أداتين من مركبة «إل آر أو» المدارية الاستطلاعية القمرية التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا). ومن خلال دمج هذه القياسات مع نماذج ثلاثية الأبعاد، تمكنوا من إعادة إنتاج حجم الظلال وتوزيعها، بمقاييس صغرى.

وقدّمت دراسة أخرى نُشرت أيضاً في مجلة «نيتشر أسترونومي»، دليلاً كيميائياً على وجود مياه جزيئية بالفعل.

فقد زوّد تلسكوب مرصد الستراتوسفير لعلم الفلك بالأشعة تحت الحمراء (صوفيا) المحمول جواً، الباحثين بيانات جديدة بفضل مراقبة القمر بطول موجة أكثر دقة من ذي قبل، عند 6 ميكرون بدلاً من 3.

وللمرة الأولى، نجح الباحثون في التمييز بوضوح بين جزيء الماء (جزءان هيدروجين وجزء واحد أكسجين) ومركب كيميائي آخر يختلط به هو الهيدروكسيل (جزء هيدروجين وجزء أكسجين).

 

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة