تاريخ النشر: 14 نوفمبر 2020

المصدر:
مرض السكري…. أنواع, أعراض و طرق الوقاية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

تشخص الإصابة بمرض السكري عندما تكون نسبة السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي ، وتحدث الإصابة بالمرض عندما لا تكون العضلات والنسيج الشحمي قادرة على استخدام الإنسولين بطريقة مناسبة ، أو بسبب عدم قدرة البنكرياس على إنتاج الإنسولين بكمية تكفي حاجة الجسم ، وبالتالي زيادة نسبة السكر في الدم مع بقاء خلايا الجسم بحاجة للطاقة ، ومع مرور الوقت تؤدي هذه الزيادة في السكر إلى تلف الأعصاب والأوعية الدموية ، والإصابة بالعديد من الأمراض ؛ مثل : أمراض القلب ، والعمى ، والفشل الكلوي.

أنواع مرض السكري

▪️النوع الأول :
الذي ينتج عن فشل البنكرياس بشكل تام عن إنتاج الإنسولين ، أو وجود نقص حاد في الكمية المنتجة منه فلا تكون كافية لتنظيم الجلوكوز الموجود في الدم ، ويمكن علاجه عن طريق أخذ الإنسولين.

▪️النوع الثاني :
والذي يحدث بسبب قلة فعالية الإنسولين في تنظيم الجلوكوز.

▪️النوع الثالث :
وهو ما يعرف بسكر الحمل الذي يصيب السيدات خلال فترة الحمل ، ويزول بعد الولادة ، ويعتبر إشارة إلى احتمالية الإصابة به في وقت لاحق في المستقبل إذا لم تتم الوقاية من ذلك.

أسباب الإصابة بالنوع الأول والثاني.
¤ عوامل وراثية.
¤ السمنة المفرطة وقلة الحركة.
¤ الضغوطات العصبية والنفسية.
¤ الإفراط في تناول الوجبات السريعة الدسمة ، والمشروبات الغازية المليئة بالسكريات.
¤ التدخين.

طرق الوقاية من مرض السكر.

من الممكن منع الإصابة أو حتى تأجيل الإصابة بمرض السكر إذا كان هناك استعداد وراثي للإصابة به من خلال مجموعة من الأمور التي يجب الاهتمام بها ؛ وهي :
_ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم ، كما ينصح باستعمال الدرج بدلاً من المصاعد الكهربائية ، أو حتى اللعب مع الأطفال الصغار لبذل نشاط جسدي.
_ المحافظة على وزن الجسم في معدلاته الطبيعة ، وتقليل تناول الشحوم ، والانتباه للسعرات الحرارية اليومية ، حيث تعتبر السمنة من أهم مسببات الإصابة بالسكر.
_المحافظة على معدل الضغط والكولسترول ضمن المعدل الطبيعي.
_ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ، والإكثار من تناول الفواكه والخضروات.
_ الامتناع عن تناول الحلويات بكثرة.
_ التوقف عن التدخين نهائياً.

نصائح عامة

¤ عند الشعور بزيادة في الوزن ، وجفاف في الحلق ، وشحوب في الوجه مع القيام بكثرة ليلاً للتبول ، فيفضل إجراء تحليل للسكر.
¤ يفضل استبدال الألبان كاملة الدسم بألبان قليلة الدسم أو منزوعة الدسم ، واستبدال العصائر الصناعية المحلاة بالعصائر الطبيعية الطازجة ، وتناول الخبز الأسمر بدل الخبز الأبيض ، واستبدال الحلويات بالفواكه والخضروات.
¤ تزيد الدهون المتراكمة في الجسم من مقاومته للإنسولين لهذا يجب الحرص على عدم زيادة الوزن.
¤ ينصح من لديهم استعداد جيني ووراثي للإصابة بمرض السكر إجراء فحوصات دورية لحماية الجسم.

ضبط النظام الغذائي

هناك أربع نصائح رئيسية تلعب دوراً مهمّاً في الوقاية أو على الأقل تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني ، ويمكن إجمال هذه النصائح فيما يأتي :

الحدّ من تناول الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات المُعالجة والمُكرّرة ، والاستعاضة عنها بالحبوب الكاملة مثل القمح والنخالة ، فهناك العديد من الأدلة الموثوقة التي تُثبت أنّ تناول الكربوهيدرات المكررة يزيد من خطر الإصابة بمرض السكر ، ومن الأمثلة على هذه الكربوهيدرات :

¤ الأرز الأبيض ، والخبز الأبيض ، والبطاطا المهروسة بالزبدة ، وغيرها ، وذلك لأنّ الكربوهيدرات المُكرّرة تتسبب بارتفاع مستويات السكر في الدم بشكلٍ سريع وحادّ للغاية ، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري ، وبالمقابل تُعيق الحبوب الكاملة عملية هضم النشويات من قبل الإنزيمات الهاضمة ، الأمر الذي يؤخر تكسيرها إلى سكر الجلوكوز ، وبالتالي ترتفع مستويات السكر في الدم بشكلٍ أبطأ وأقل مقارنة بالكربوهيدرات المكررة ، وهذا ما جعل من الحبوب الكاملة خياراً جيداً لتقليل خطر الإصابة بمرض السكري.

تجنّب المشروبات المُحلّاة والاستعاضة عنها بالماء ، أو الشاي ، أو القهوة غير المُحلّاة ، وذلك لأنّ العصائر والمشروبات المُحلّاة عموماً تتسبب بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري ، وذلك لعدة عوامل ، منها :

¤ تسببها بزيادة مستوى الدهون الثلاثية ، والالتهاب المزمن ، ومقاومة الخلايا للإنسولين ، وفي الوقت ذاته تتسبب هذه المشروبات بإنقاص مستوى الكولسترول الجيد المعروف علمياً بالبروتين الدهنيّ مرتفع الكثافة ، ومن جهة أخرى تبيّن أنّ تناول المشروبات المُحلّاة يزيد الوزن ، وإنّ الاستعاضة عنه بالماء تؤدي إلى إنقاص الوزن ، وكما سيتمّ بيانه فإنّ إنقاص الوزن يُقلّل خطر الإصابة بالسكري.

اختيار الأطعمة المحتوية على الدهون الجيدة بدلاً من الدهون السيئة ، ومن الأمثلة على الدهون الجيدة : الدهون غير المشبعة المتعددة ، كتلك الموجودة بالمكسرات والزيون النباتية ، في حين تُعدّ الأطعمة المقلية ، والسمنة النباتية ، ومعظم الأطعمة الجاهزة من الأمثلة على مصادر الدهون الضارة.

الامتناع عن تناول اللحوم المعالجة ، مثل النقانق ، ويُنصح بالحدّ من كمية اللحوم الحمراء ، كلحم البقر والضأن ، ويُنصح بالاستعاضة عن هذه الأطعمة بالسمك.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة