تاريخ النشر: 14 نوفمبر 2020

المصدر:
وزير الأمن و التوثيق لجبهة البوليساريو : الجيش الصحراوي حقق انتصارات مهمة والحق أضرارا جسيمة في أرواح ومعدات الاحتلال
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أكد رئيس لجنة الدفاع و الأمن بالمكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو وزير الأمن و التوثيق، عبدالله لحبيب البلال، اليوم السبت، أن المعارك العسكرية متواصلة على طول الجدار الرملي، أين “حقق الجيش الصحراوي انتصارات مهمة”، مؤكدا أن “المغرب هو من خرق وقف إطلاق النار و عليه تحمل تبعات ذلك“.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أوضح عبد الله لحبيب البلال، الذي اشتغل كقائد لعدة نواحي عسكرية و وزيرا للدفاع، أن الحرب مستمرة إلى حد هذه اللحظة على كافة الجبهات وعلى طول جدار العار المغربي، مبرزا أن جيش التحرير الشعبي الصحراوي “حقق إنتصارات مهمة و الحق أضرارا جسيمة وخسائر في الأرواح و المعدات في صفوف جنود الاحتلال“.

وحمل الوزير الصحراوي، المغرب مسؤولية خرق اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عليه بين الجانبين، لأنه من بادر بالعدوان، مشيرا الى أن “القوات العسكرية المغربية قامت فجر أمس الجمعة، بفتح ثلاث ثغرات بالقرب من ثغرة الكركرات غير الشرعية، كما تهجم بعض بلطجيته، بحماية من جنوده على المدنيين السلميين، فما كان من جيش التحرير الشعبي الصحراوي إلا الرد بحزم على هذا الخرق السافر لوقف إطلاق النار، و الدفاع عن النفس“.

وبخصوص المدنيين الصحراويين الذين كانوا معتصمين بالثغرة غير الشرعية، أفاد ذات المسؤول, أن “وحدات جيش التحرير الصحراوي قامت بتأمين المدنيين و حمايتهم من بلطجية الإحتلال المغربي و جنوده“.

و أكد رئيس لجنة الدفاع و الأمن بالمكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، أن المعركة اليوم هي معركة الشعب الصحراوي الذي نفذ صبره بعد اكثر من أربعة عقود من الزمن، و أن ما شاهدناه من تكاثف و تضامن و إصرار كبير من الشباب الصحراوي على الالتحاق بوزارة الدفاع الوطني كل هذا يعبر عن صدق و تصميم الشعب الصحراوي الذي كان ينتظر هذه اللحظة، على تحقيق الاستقلال و إقامة دولته المستقلة على كامل الأراضي الصحراوية.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة