تاريخ النشر: 14 نوفمبر 2020

المصدر:
مؤسس فيسبوك يؤكد نزاهة الانتخابات الأمريكية وفوز بايدن
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أخبر مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، الموظفين أن المرشح الديمقراطي جو بايدن سيكون الرئيس القادم، بالرغم من سيل الادعاءات بأن جو بايدن ليس الرئيس المنتخب، على منصته.

وبحسب موقع “BuzzFeed News”، قال زوكربيرغ في تسجيل صوتي للاجتماع مع موظفيه: “أعتقد أن نتيجة الانتخابات أصبحت الآن واضحة، وأن جو بايدن سيكون رئيسنا المقبل.. ومن المهم أن يثق الناس بأن الانتخابات كانت نزيهة في الأساس، وهذا ينطبق على عشرات الملايين من الأشخاص الذين صوتوا لصالح ترامب”.

جاءت تعليقات مؤسس فيسبوك خلال مكالمة جماعية مع العاملين لديه، سئل خلالها كيف يخطط للعمل مع الإدارة الجديدة، على الرغم من المخاوف من أن بايدن وموظفيه “يكرهونك أنت وفيسبوك”، ولماذا رئيس حملة ترامب السابق، ستيف بانون، هو لا يزال مسموحا به على الشبكة الاجتماعية بعد التصريحات التي دعا من خلالها لقطع رؤوس المسؤولين الحكوميين.

ولم يعلق زوكربيرغ علنا أو ينشر على فيسبوك أي شيء بشأن الانتخابات في السابق، إلا أن تصريحاته الأخيرة للعاملين معه تشير إلى أنه يؤمن بشرعية نتيجة الانتخابات. كما استخدم جلسة الأسئلة والأجوبة لانتقاد الأشخاص الذين يزعمون أن فوز بايدن سينقلب.

وقال: “جزء مما نراه هنا هو الأشخاص الذين يطالبون بإعادة الفرز والتحديات القانونية، والتي في كثير من الحالات، هي حقهم وشيء تراه في الكثير من الانتخابات … لكنني أعتقد أنه من غير المفيد أيضا أن يرفع الناس التوقعات بأنه ستكون هناك نتيجة مختلفة عما كان متوقعا”.

وانتقد زوكربيرغ ترامب لمشاركته معلومات مضللة عن الانتخابات، قائلا: “أعتقد أن الأمر بالطبع، يمثل تحديا عندما يشارك رئيس الولايات المتحدة بعضا من هذه الأشياء بشكل مباشر”.

وقد جاءت تصريحات مؤسس فيسبوك بعد أقل من ثلاث ساعات من استخدام الرئيس دونالد ترامب فيسبوك لادعاء أن الشركة التي صنعت معدات لجدولة النتائج قد حذفت الأصوات في ولاية بنسلفانيا، وهو المنشور الذي حظي بأكثر من 180 ألف مشاركة على فيسبوك.

وقد أبدى عدد صغير من الموظفين معارضتهم لمارك زوكربيرغ الذي وصف بايدن بأنه “الرئيس المنتخب”، بينما ادعى شخص واحد على الأقل أن الانتخابات “لم تكن عادلة” لأن الموتى قد صوتوا.

وتأتي تعليقات الرئيس التنفيذي لفيسبوك، في الوقت الذي أصبحت فيه منصته عرضة لانتقادات عديدة من موظفي حملة بايدن الذين اشتكوا من تعامله مع الإعلانات الانتخابية وتأثير المعلومات المضللة على الديمقراطية.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟