افتتاح الجامعية 2020-2021 و حفل تخرج طلبة المعهدين التابعين لقطاع البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية

بوزيان جموعي
الأخبار
بوزيان جموعي20 ديسمبر 2020191 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
افتتاح الجامعية 2020-2021 و حفل تخرج طلبة المعهدين التابعين لقطاع البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية

أشرف السيد إبراهيم بومزار، وزير البريد والمواصلات السلكية و اللاسلكية، صبيحة اليوم الأحد20 ديسمبر 2020، رفقة زميله من الطاقم الحكومي، السيد عبد الباقي بن زيان، وزير التعليم العالي و البحث العلمي، على حدث مزدوج، تمثّل الشطر الأول منه في إفتتاح السنة الجامعية 2020 – 2021 بالنسبة للطلبة الجدد، الحائزين على شهادة البكالوريا دورة 2020، الذين تمّ قبولهم على مستوى المعهد الوطني للبريد و تكنولوجيات الإعلام و الإتصال المتواجد بولاية الجزائر، و المعهد الوطني للإتصالات و تكنولوجيات الإعلام و الإتصال الكائن بولاية وهران، معهدين تابعين لوزارة البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية، حائزيْن على الوصاية البيداغوجية لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي. أمّا الشطر الثاني، فخصّص لحفل تخرّج طلبة المعهدين سالفي الذكر، الذّين أتمّوا دراساتهم بكل استحقاق.

كانت البداية من قاعة محاضرات المعهد الوطني للبريد و تكنولوجيات الإعلام و الإتصال، المستلمة حديثا مع باقي هياكل المعهد، إذ شهد هذا الأخير أشغال تهيئة و إعادة تأهيل مسّته بالكامل تحسبا للدخول الجامعي، حيث كانت سانحة مواتية سمحت للسيد الوزير تفقد المعهد و تدشين هياكله مع الوقوف على ظروف استقبال و إقامة الطلبة، و ذلك بعد الإستماع إلى العرض الذي قدمته السيدة مديرة المعهد، تناولت خلاله التعريف بطريقة التدريس التي سيتم انتهاجها، سيّما و الظروف الإستثنائية التي يعيشها وطننا، إضافة إلى حوصلة عن الأشغال التي عرفها المعهد.

تناول بعدها السيد الوزير الكلمة، التي توجّه من خلالها إلى الطلبة الجدد، أين حثهم على المثابرة وبذل الجهود للتحصيل العلمي كونهم الإطارات المستقبلية المعوّل عليها لبناء الإقتصاد الرقمي وتشييد مجتمع المعلومات، و التي اختتمها بالإفتتاح الرسمي للموسم الجامعي 2020-2021 ، متمنيا للجميع كل التوفيق و النجاح.

إنطلقت إثر ذلك زيارة السيد الوزير إلى مختلف هياكل المعهد، شدّد خلالها على الطاقم الإداري ضرورة الحرص على تطبيق البروتوكول الصحّي والتدابير الإحترازية الرامية إلى الحفاظ على أمن و سلامة الطلبة.

توجّه بعد ذلك الوفد الوزاري إلى قاعة المحاضرات التي استضافت حفل تخرج طلبة كلا المعهدين، حيث أشرف السيدين الوزيرين على مراسم الحفل، بالنسبة للحاضرين منهم و المشاركين عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، من ولاية وهران، أو من باقي الولايات، و عددها 25، إذ تمّ التكفل بالطلبة المتخرجين بولايات إقاماتهم ممّن تعذّر عليهم الإلتحاق بمعاهدهم لأيّ سبب، حيث شهد هذا اليوم تخرج الدفعة 40 لمهندسي المعهد الوطني للإتصالات و تكنولوجيات الإعلام و الإتصال (وهران)، البالغ عددهم 76 مهندسا، يحصون من بينهم 6 من جنسية أجنبية، و الدفعة 08 لحاملي شهادة الماستر و كذا الدفعة 10 لحاملي شهادة الليسانس للمعهد الوطني للبريد و تكنولوجيات الإعلام و الإتصال (الجزائر العاصمة)، البالغ عددهم 42 طالبا حاملا لشهادة الماستر و 41 طالبا حاملا لشهادة الليسانس.

بعد الإستماع إلى النشيد الوطني، ألقى السيد الوزير كلمة هنّأ من خلالها الطلبة الناجحين و أشاد بالمجهودات التي قامو بها خلال مسارهم الدراسي، مع التنويه إلى الدور الأساسي الذي لعبه أساتذة كلا المعهدين، الذي أفضى إلى نجاحهم، لتبدأ بعدها سلسلة التكريمات، إذ و علاوة على شهادات النجاح التي حظي بها الطلبة المتخرجون، كرّم الثلاث (03) طلبة الأوائل لكل دفعة و من كل تخصّص، حيث يحصي المعهد الوطني للبريد و تكنولوجيات الإعلام و الإتصال (الجزائر العاصمة) 09 طلبة متفوقين، أمّا المعهد الوطني للإتصالات و تكنولوجيات الإعلام و الإتصال (وهران) 06 طلبة متفوّقين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.