بيان من الوزارة الأولى بعد الاجتماع مع اللجنة العلمية لانتقاء لقاح مضاد لفيروس كورونا

نور
2020-12-21T19:00:00+01:00
الأخبار
نور21 ديسمبر 2020163 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
بيان من الوزارة الأولى بعد الاجتماع مع اللجنة العلمية لانتقاء لقاح مضاد لفيروس كورونا

تطبيقا للتعليمات الصادرة عن رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، ترأس الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، اليوم، الإثنين 21 ديسمبر 2020، اجتماعا خصص لدراسة السبل والوسائل التي تسمح باقتناء اللقاح المضاد لكورونا فيروس {كوفيد ــ19}.

وقد شارك في هذا الاجتماع الوزراء الـمكلفون بالشؤون الخارجية، والصحة، والنقل، والصناعة الصيدلانية، وإصلاح الـمستشفيات، وكذا رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي، وأعضاء اللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة {كوفيد ــ 19}، وممثلي وزارة الدفاع الوطني.

وقد سمح هذا الاجتماع بتقييم الوضع الصحي والتطور الوبائي الذي تشهده بلادنا ودراسة التدابير التي شرع فيها لاقتناء لقاح مضاد لكوفيد ــ 19 من شأنه أن يوفر أقوى ضمانات الـموثوقية، والفعالية والسلامة الصحية، وذلك على أساس توصيات اللجنة العلمية.

وفي هذا الإطار، قدم وزير الصحة وأعضاء اللجنة العلمية عرضا حول أشغال التقييم والانتقاء الـمسبق للقاحات التي يجري تطويرها والتصديق عليها عبر العالم، وكذا حول اقتراحات التدابير التي يتعين اتخاذها قصد اقتناء لقاح والانطلاق في حملة التطعيم في أحسن الظروف.

ولهذا الغرض، أصدر الوزير الأول تعليمات من أجل مباشرة كل التدابير وتعبئة الـموارد الضرورية لضمان وفرة اللقاح والانطلاق في عملية التطعيم مع حلول شهر جانفي 2021، طبقا لتعليمات السيد رئيس الجمهورية، مع العلم أن اللجنة العلمية قد حدّدت من الآن قائمة للمخابر الـمطورة للقاحات وأن العقود يجري استكمالها بالنسبة للتسليمات الأولى.

وأخيرا، فقد تقرر ضبط النظام الوطني للتلقيح مع نشره عبر الهياكل الصحية الجوارية التي يتعين أن تغطي كل التراب الوطني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.