تاريخ النشر: 01 يناير 2021

المصدر:
وزيرة الثقافة : سنة 2020 كانت  امتحانا لمشاعرنا ووجداننا أمام داء كوفيد19
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

قالت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة غبر صفحته الرسمية اليوم أن سنة 2020 لم تكن عادية، بل شكلت تحديا كبيرا ليس لإراداتنا في التغيير وتحقيق الغايات المنشودة وتجاوز عوائق الطريق والصعوبات التي كانت في كل مرة تقف في وجوهنا حتى تحولنا عن إنجاز الأهداف المنشودة وحسب، بل كانت امتحانا لمشاعرنا ووجداننا أمام داء كوفيد19، الذي ابتلانا به المولى جل جلاله بالرحيل المفجع للعشرات ممن منحونا الفرح والفخر بأعمالهم ونتاجاتهم الإبداعية، التي ستظل محفورة في الذاكرة الثقافية الجماعية، وإصابة الآلاف من أهلنا وأبناء بلدنا في ظل اجتياح هذا الداء.
علمتنا هذه المحنة الربانية كيف نبتكر أشكالا جديدة من المقاومة حتى تستمر الحياة، ويستمر الأمل وتنتصر الشجاعة على الخوف والانطواء، ويحل الإيمان محل الخوف والتردد والشكوك.
لقد كانت مجهودات بلدنا وتضحيات جيشنا الأبيض وحكمة قادتنا وعلى رأسهم السيد رئيس الجمهورية، الذي خرج من هذا الابتلاء الصعب أكثر ثقة وإيمانا بمواصلة المشوار، وكذا جيشنا الشعبي الوطني الذي سهر على السير العادي وعلى استمرار الحياة بيقظته وتفانيه، ملهما لنا في استكمال مشروع الجزائر الجديدة على الأرض وضمن الاتجاه الواضح الذي أخذناه في وزارة الثقافة والفنون، تحت توجيهات السيد الرئيس ورقابة الوزير الأول، وهذا لوضع اللبنات الأساسية لخطة الإصلاح الشامل لقطاع الثقافة.
إن الثقافة تعنى بالإنسان أولا، ولذا كان الإنسان في استراتيجيتنا هو الرأسمال الرمزي الذي يقوم عليه كل تصور في صياغة المشروع الثقافي، ويتمثل معنى الإنسان في هؤلاء الشباب والنساء والرجال من فنانين وقادة الرأي الثقافي، ومن مهندسي ومسيري الشأن الثقافي والفني.
لقد وقفنا في ظل الزمن الذي ميز عام 2020 بجنب من تضرروا بسبب تداعيات كوفيد19، ورافقنا أصحاب المبادرة في المنجمنت الثقافي والمؤسسات الناشئة، ووقفنا وراء حاملي راية الإصلاحات العميقة في مجالات الثقافة والفن والتراث، وساندنا أصحاب المشاريع الثقافية من داخل المجتمع المدني، وذلك حتى لا نجعل من القنوط حالة قدرية أمام رغبة إنجاز الأمل الذي يفتح الباب أمام طريق المستقبل.
لقد أنجزنا ما قدرنا الله عليه من إصلاح للقوانين واستحداث ما كان ناقصا، بفضل النساء والرجال المؤمنين بجدوى وسلطة الثقافة، وربما تعثرنا أمام ما كنا نسعى إلى إنجازه بشكل كامل ونهائي، لكننا كلنا يقين أن نكون في العام الجديد أكثر إصرارا وإيمانا على مواصلة المشوار والتقدم

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة