تاريخ النشر: 02 يناير 2021

المصدر:
خواطر-“لدي رأيٌ مختلف”
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

إنني اليوم لا أصدق ما صدقته بالأمس . حتى تلك الأمور التي كنت أظن أنها لا يمكن أن تكون خاطئة بِتُ أتوجس منها اليوم . و بعد مدة ، قد لا أصدق ما كتبته اليوم . لربما لن أكون متأكداً من شيء أنا متأكد به اليوم . يقول الفيلسوف اليوناني سقراط “أنا لا أعلم شيئاً علم اليقين إلا أنني لا أعلم شيئاً “. لذلك فإذا قال شخص عبارة تعتقد أنها خطأ . أليس من الأفضل له ، أظن أن لدي رأياً أخر ، و ربما أكون مخطأً و ربما مصيباً . فكثيرا ما وقعنا في شرك الخطأ ونحن نحسب أنفسنا نرشد إلى الصواب لذلك فإترك المجال للأخرين ليشعروا بالحرية في تصحيح أخطائك إن وردت . هذه العبارات لها وقع السحر في المقام الأول و مفيدة للفكر و العقل في المقام الثاني فما أعظم فرصة الحصول على تصحيح و توجيه إلى طريق الصواب . لا أحد بوسعه أن يعترض على قولك ( ربما أكون مخطأً) و تأكد أنك لن تقع في المشكلات ما دمت اعترفت أنك قد تكون مخطأً ، لأن ذلك سيوقف كل نقاش ، و يوحي في محدثك أن يكون عادلاً و منصفاً ، وهذا ما يجعله يسلم بأنه هو الأخر قد يكون مخطأً ، فإذا أصررت بعد هذا على إخبار الناس بأنهم مخطأون فتلك تصبح مشكلتك الخاصة.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة