الجزائر تجدد تمسكها و التزامها بمبادرة السلام العربية الرامية إلى تكريس حل الدولتين

مسعود زراڨنية
2021-09-27T18:17:18+01:00
الأخبار
مسعود زراڨنية27 سبتمبر 202157 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
الجزائر تجدد تمسكها و التزامها بمبادرة السلام العربية الرامية إلى تكريس حل الدولتين

أعربت الجزائر، اليوم الاثنين، على لسان وزير الشؤون الخارجية السيد رمطان لعمامرة في خطابه أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، عن عميق قلقها أمام انسداد آفاق حل عادل ونهائي للقضية الفلسطينية، واستمرار الاحتلال الصهيوني في ممارساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني الشقيق، وتنكره التام للعملية السلمية وقرارات الشرعية الدولية.

وجددت الجزائر نداءها للمجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، لتحمل مسؤولياته التاريخية والقانونية، و حمل السلطة القائمة بالاحتلال على إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية، وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

كما جددت الجزائر، تمسكها و التزامها بمبادرة السلام العربية الرامية إلى تكريس حل الدولتين و تحرير كافة الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان السوري .

وقال لعمامرة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الوضع الاستثنائي والخطير الذي تعيشه المجموعة الدولية، اليوم جراء جائحة كورونا يجب ألا ينسينا الأزمات السياسية والأمنية، وبؤر التوتر، وتحديات التنمية، التي لا تزال تشهدها عديد المناطق في العالم، خاصة في الشرق الأوسط وإفريقيا.

السيد وزير الخارجية رمطان لعمامرة أكد، أن الجزائر، وبصفتها دولة محورية تسعى للسلم والتعاون تتابع ببالغ الاهتمام التطورات الحالية في هذه البلدان الشقيقة، وتؤكد موقفها الثابت بخصوص الحلول السّلمية و السياسية لهذه النزاعات والأزمات بعيدا عن كل أشكال التدخلات الأجنبية، مشددا على ان هذه المقاربة تتأكد صلاحيتها وأهميتها باستمرار على أرض الواقع .

كما أبرز السيد الوزير، ان الجزائر، حرصت على الانخراط في العديد من المساعي الإقليمية والدولية الرامية إلى معالجة الأسباب الجذرية لهذه الصراعات و النزاعات و جلب الاستقرار في دائرتها الإقليمية والدولية من خلال إعلاء قيم الحوار والتفاوض والمصالحة الوطنية، وستستمر في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب التي تكافح وتناضل من أجل استرجاع حقوقها الأساسية وتقرير مصيرها، خاصة في فلسطين والصحراء الغربية .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.