بن زيان يستقبل وكيل وزير التعليم العالي لدولة الإمارات

نور
2021-12-28T20:35:17+01:00
الأخبار
نور28 ديسمبر 202130 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
بن زيان يستقبل وكيل وزير التعليم العالي لدولة الإمارات

إستقبل الأستاذ عبد الباقي بن زيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ورئيس مؤتمر وزراء التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي مباشرة بعد اختتام الدورة الثامنة عشر الدكتور حمد اليحياي وكيل وزير التعليم العالي والبحث العلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.
وقد استهل الدكتور علي اليحياي كلمته باسم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الإماراتي والتي نوه فيها بالجهود التي بذلتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر لتنظيم الدورة الثامنة عشر لمؤتمر وزراء التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي والتي عرفت نجاحا منقطع النظير شاكرا السيد الوزير على حسن الضيافة والكرم وحسن إدارته لأشغال هذه الدورة الثامنة عشر والتي تمخضت عنها توصيات هامة لخدمة وتطوير التعليم والتكوين والبحث العلمي في الوطن العربي وتوظيف مخرجاتهم في البحث التطبيقي والتطويري وكذلك في الابتكار والتنمية الإقتصادية والإجتماعية.
كما أعرب وكيل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الإماراتي عن أمله في تعزيز التعاون والتبادل وتوسيع العلاقات في مجال البحث العلمي والتكنولوجيا، كما وجه دعوة مفتوحة للسيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي لزيارة الإمارات العربية المتحدة وجامعاتها وكل النقاط البحثية وأيضا الأساتذة والباحثين للإطلاع على التجارب والخبرات البحثية وتبادل الزيارات الرسمية والوفود وحركية الباحثين والطلبة بين البلدين الشقيقين.
وأعرب الأستاذ عبد الباقي بن زيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي على استعداد قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر على تعزيز التعاون والتبادل في كل المجالات وخصوصا التكنولوجية منها، لا سيما أن بعض الجامعات والمراكز البحثية في دولة الإمارات العربية المتحدة بلغت تطورا ملحوظا في بعض التخصصات، وأكد في هذا السياق على ضرورة إنشاء فوج عمل مشترك جزائري إماراتي للتنسيق والعمل المشترك لوضع بروتوكول إتفاقيات ولجنة متابعة وتقييم لتجسيد بنودها ميدانيا وفعليا وهذا مع مطلع السنة الجديدة 2022.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.