تاريخ النشر: 07 أغسطس 2020

سمية بنت الخياط اول شهيدة في الاسلام
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

سمية كانت امة ثم تزوجت من ياسر بن عامر و انجبت له عمار بن ياسر.
كانت سمية سابع سبعة اشهروا اسلامهم و لا تقللي من الامر فاشهار الاسلام كان شجاعة مفرطة خصوصا ان المسلمين كانوا اقلية.
احتملت سمية العذاب و قد كانت وقتها عجوز كبيرة ضعيفة لكن الايمان كان قوتها كانت تعذب هي و زوجها و ابنها لكن لم تهتز كانت تعلو بصوتها “احد احد، الله اكبر” فيزيدوا من تعذيبها حتى ان فقدوا الامل في ان تتراجع فيقتلها ابو جهل فتكون اول شهيدة في الاسلام.
طوال التعذيب لم تبكي ام عمار الا مرة واحدة عندما عذبوا ابنها امامها،بكت عليه بحرارة بالغة حتى ظنوا انها تبكي على حالها كانت تقول له “اياك و الفكر” و كان اذا مر بهم النبي و هم يعذون و يقول لهم “صبرا ال ياسر ان موعدك الجنة
بعد ان استشهدت ام عمار اعلن عمار كفره لكن كتم في قلبه الشهادة فنزلت فيه ايه”من كفر بالله بعد ايمانه الا من اكره…”

في فضل الشهادة سبقت النساء الرجال فعندما نقول اول شهيدة لانقصد الشهداء من النساء بل من جميع المسلمين اذن من قال ان الرجال قد انفردوا بالبطولات في تاريخنا الاسلامي؟! هل في قلبك ايمان يدفعك لتحمل الاذى حتى الموت في سبيل دينك؟!

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟