تاريخ النشر: 01 سبتمبر 2020

المصدر:
خواطر-“Droit au but”
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

الإنشغال الحقيقي يختلف كثيرا عن الإنشغال الفارغ الذي كنت قد تناقشت معكم فيه أمس ليلاً ، قد يكون مقال الأمس يتيماً و فقيراً ولكنني لا أبالي ، الشيء الوحيد الذي أبالي به ، هو أنه ” لو تكرمتم” انتقدونا نقدكم البناء لا الذي لا ينفع و يضر ، لقد ظل و يظل ارضائك و تقوية علاقتي معك احد اهم اهدافي منذ اتخاذي لهذا العمود مسكنا لي ، و أنا أؤمن بأننا سنصبح كذلك ،لأنني قد وضعت نصاب عيني هدفاً ، الهدف يا عزيزي القارئ مهم جداً ، اذا ما عَرِفْته لن تتأخر أو تتوتر أو يصيبك التخبط ، حتى جهدك تقدم لك معرفتك بهدفك ضماناً بأنه لن يضيع هباءً منثورا …كلما اتضح الهدف في ذهنك العبقري ، و أنا اثق بذلك و أدعوك الى الوثوق بذلك لأن كلاً مناً يملك نوعاً معيناً من الذكاء 《 و ما ربك بظلامٍ للعبيد》، بما أنك تملك ذهنا كهذا فالوضوح في الهدف و التركيز عليه يصبح الزامياً ، و فائدة هذا التركيز انه يمنحك وقتاً اكبر و مساحة اوسع مقارنة بمن كنت مثلهم من مشغولين تضيع ايامهم سدى.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة