العلماء يحددون في أي سن يشعر الإنسان باليأس .

مسعود زراڨنية
صحةعلوممنوعات
مسعود زراڨنية8 سبتمبر 2020377 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
العلماء يحددون في أي سن يشعر الإنسان باليأس .

كشفت دراسة حديثة أن الإنسان يبدأ بمواجهة أكبر المشاكل الوجودية في حياته بسن 47 أو 48 عاما، و هذا الأمر يشمل الجنسين على حد سواء (نساءً ورجالا) و لا يقتصر على مستوى تعليمه ووضعه الاجتماعي وعائلته والبلاد التي يعيش فيها.

وحسب الباحثين فإن السبب يكمن في “العمليات البيولوجية الكيميائية الجارية في جسم الإنسان ونسبة الهرمونات فيه”.

حيث توصل العلماء في معهد “دارتمونث” والمكتب القومي الأمريكي للبحوث الاقتصادية إلى هذا الاستنتاج بعد دراسة أزمات نفسية يواجهها الإنسان في 132 دولة، بما فيها الدول المتطورة والنامية.

وأوضحت نتائج الدراسة أن “البشر في البلدان المتطورة يبدأون في المعاناة من “اليأس العميق” بسن 47 عاما. أما البلدان النامية فتبدأ تلك الأزمة فيها لدى الإنسان بسن 48 عاما وشهرين”.

وأشارت إلى أن “الأوضاع تختلف قليلا في روسيا والصين والمكسيك حيث تبدأ الأزمة بسن 43 عاما”.

كما أجرى العلماء الأمريكيون أيضا استطلاعا للرأي بهدف تحديد “مستوى السعادة” بدءا من السعادة التامة حين يرضى الإنسان عن كل شيء وانتهاء بعدم الرضى الكامل بحياته.

ووضحت نتائج الاستطلاع أن “نسبة السعادة لدى الإنسان تبلغ ذروتها في سن 18–20 عاما وبسن 70 عاما، بينما الحد الأدنى للسعادة يكون في سن 47–48 عاما.

أظهر الاستطلاع أن “اليأس يبدأ بالاستيلاء على الإنسان تدريجيا حين تنخفض مؤشرات الرضى عن الحياة على مدى 20 عاما، ثم تقل تلك المؤشرات كلما اقترب من سن 50 عاما، ثم تبدأ في الارتفاع مجددا بدءا من سن 60 عاما وتبلغ ذروتها ببلوغه سن 70 عاما”.

ولكن بحسب الباحثين، فإنه بعد تحليل نتائج مسح لما يقرب من 15 ألف شخص من مختلف الأعمار، فإن السعادة تعود بعد سن الـ 65 عند الكثير من الناس وتصل إلى ذروتها بحلول سن الـ 80.

ووجد العلماء أنه غالبًا ما ترتبط فترة منتصف العمر بنقص فرص العمل أو عدم الرضا عن الوضع المالي. أما بالنسبة لكبار السن، تتراجع الأنشطة المهنية والحاجة إلى توفير دخل لائق لأنفسهم، ويركز الشخص على أشياء أخرى، كالهوايات والعائلة والأصدقاء ويشعر بالسعادة مرة أخرى، خاصة إذا لم تكن هناك مشاكل صحية كبيرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.