تاريخ النشر: 06 أكتوبر 2020

‏علماء يكتشفون 24 كوكبًا خارج المجموعة الشمسية قد تكون صالحة للحياة.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

اكتشف مجموعة من العلماء ما يزيد على عشرين كوكبًا خارج مجموعتنا الشمسية، قد تكون تتمتع بظروف حياة شبيهة بتلك المتوفرة على الأرض.


وقال فريق علماء من جامعة ولاية واشنطن الأمريكية في دراسة حديثة نشرت نتائجها في مجلة “أستروبيولوجي” العلمية: إن هناك 24 كوكبًا من بين أكثر من 4500 كوكب خارجي معروف حتى الآن، يمكن أن تكون مرشحة للحياة.

وأكد الباحثون أن تلك الكواكب أقدم وأكبر وأكثر رطوبة ودفئًا من الأرض، وهي عوامل مساعدة لتطور الحياة بأشكالها.

ورغم أن هذه الكواكب تبعد عنا أكثر من 100 سنة ضوئية؛ فإن الاكتشاف وفق العلماء قد يمهد الطريق نحو حلم البحث عن حياة في مكان آخر بالكون غير الأرض.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن المؤلف الرئيسي للدراسة ديرك شولز موكش، قوله إنه من الضروري تركيز التلسكوبات الفضائية مثل “جيمس ويب” التابع لناسا ومرصد “لوفيور” الفضائي و”بلاتو” التابع لوكالة الفضاء الأوروبية على هذه الكواكب التي لديها ظروف حياة واعدة؛ مشيرًا إلى أنه لا يمكن تقييم وضع غلافها الجوي في الوقت الراهن.

وبحسب “ديرك” فإن القابلية للسكن، لا يعني بالضرورة أن يكون لدى هذه الكواكب حياة، إلا أنه يحتمل أن تتوفر لديها الظروف التي من شأنها أن تساعد على الحياة.

وتوقع العلماء أن تحافظ الكواكب التي تزيد كتلتها على 1.5 مرة على كتلة الأرض على تسخينها الداخلي من خلال التحلل الإشعاعي لفترة أطول، وستكون لها جاذبية أقوى للاحتفاظ بالغلاف الجوي لفترة زمنية أطول.

ويعتقد الباحثون أن متوسط درجة حرارة تبلغ 8 درجات فهرنهايت أعلى من الأرض، بالإضافة إلى الرطوبة، ستكون جيدة أيضًا للحياة.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟