‏كورونا:إجراءات الإغلاق بسبب الوباء”أضرت بمهارات الكلام واللغة” لدى الأطفال

نور
2021-04-29T09:16:20+01:00
للعائلة
نور29 أبريل 2021539 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
‏كورونا:إجراءات الإغلاق بسبب الوباء”أضرت بمهارات الكلام واللغة” لدى الأطفال

تشير دراسة جديدة إلى وجود أدلة متزايدة على تأثير حالات الإغلاق العام في السنة الماضية في المهارات اللغوية للأطفال. وأظهرت بيانات الدراسة التي أجريت على 50 ألف تلميذ في عدد من المدارس في جميع أنحاء إنجلترا، زيادة عدد الأطفال في سن الرابعة والخامسة الذين يحتاجون إلى مساعدة في اللغة. وتشير الدلائل إلى أن ضعف تطور الكلام يمكن أن تكون له آثار طويلة المدى في التعلم.وتقول الحكومة إنها تستثمر 18 مليون جنيه إسترليني لمساعدة الأطفال في السنوات الأولى، بما في ذلك المساعدة الإضافية لمن هم في سنتهم الأولى في المدارس، وفقاً لتقرير نشره موقع شبكة «بي بي سي» الإخبارية.وتشير الدراسة، التي أجرتها مؤسسة الوقف التعليمي «إي إف إف»، إلى أن التدابير المتخذة لمكافحة الوباء حرمت الأطفال من التواصل الاجتماعي، ومن التجارب الضرورية لزيادة مفرداتهم اللغوية.وتضيف أن عدم الاتصال بالأجداد، أو قلة الاتصال بهم، إلى جانب التباعد الاجتماعي، وعدم وجود مواعيد للعب، وارتداء كمامات الوجه في الأماكن العامة، كلها جعلت الأطفال أقل تعرضاً للمحادثات والتجارب اليومية.58 مدرسةوأجريت الدراسة على 58 مدرسة ابتدائية تتوزع في جميع أنحاء إنجلترا. وتفيد بعض نتائجها بأن:76 في المئة قالوا إن التلاميذ الذين بدأوا الدراسة في سبتمبر 2020 يحتاجون إلى مزيد من الدعم للتواصل، مقارنة بالسنوات السابقة.أبدى 96 في المئة قلقهم بشأن تطور الكلام واللغة لدى التلاميذ. وأعرب 56 في المئة من أولياء الأمور عن قلقهم بشأن بدء أبنائهم المدرسة بعد الإغلاق في فصلي الربيع والصيف.وأثر الوباء في كثير من الأطفال، لأنه أدى إلى انكماش دائرتهم الاجتماعية، التي أصبحت محدودة بأسرهم فقط. وأصبح الآباء والأمهات قلقين بشأن بدء المدرسة بالنسبة إلى أطفالهم، الذين تراجعت لديهم الثقة في استخدام الكلمات.وتخشى بعض الأمهات من صعوبة تجربة بدء المدرسة بالنسبة إلى أطفالهن لأنهن يتوقعن ألا يستطيع أولادهن التعبير عن حاجاتهم.كما أن هناك أمهات قلقات بسبب الخوف من عدم استطاعة أطفالهن تكوين صداقات مع غيرهم.مفتاح المستقبلتقول مديرة إحدى المدارس المشاركة في الدراسة، إن مشاكل الاتصال تحد فعلاً من قدرات الأطفال الصغار، خاصة إذا كانوا غير قادرين على التعبير عن أنفسهم والتفاعل مع أقرانهم. وأضافت أنه «أمر أساسي للغاية. والأمر كله يتعلق بتقدير الطفل لذاته وثقته بنفسه، وبدون ذلك لن يشعر بالسعادة ولن يكون قادراً على النمو، أو اكتساب جميع مزايا التفاعل مع أقرانه كما نريدهم والتفاعل مع الموظفين».وتقول إن جميع الأبحاث تظهر أنه إذا كان الطفل يعاني من مشاكل في اللغة في ذلك العمر المبكر، فإنه بحلول سن الرشد، سيكون احتمال صراعه مع القراءة أكبر أربعة أضعاف، وسيكون عرضة أكثر ثلاث مرات للإصابة بمشكلات نفسية، ومضاعفة احتمال أن يكون عاطلاً عن العمل، ويعاني مشكلات اجتماعية.وتؤكد أن الحصول على المساعدة بشكل صحيح في مثل هذه السن المبكرة، هو حرفياً المفتاح لمستقبل الأطفال.وقالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة التعليم الأوروبية، البروفيسورة بيكي فرانسيس، إن هناك «قلقاً كبيراً عبرت عنه المدارس بشأن مهارات الكلام واللغة لدى الأطفال الصغار في أعقاب تأثير الوباء».مساعدة إضافيةوتوصلت الدراسة إلى أن من احتاج إلى المساعدة الإضافية في المهارات اللغوية من بين الـ50000 طفل الذين أجريت عليهم، كان حوالي ما بين 20 و25 في المئة، ممن تراوحت أعمارهم بين أربع وخمس سنوات عند بدء الدراسة في سبتمبر، مقارنة بالعام السابق.وهناك أيضاً مخاوف بشأن تأثير الوباء في الأطفال حتى في سن ما قبل المدرسة.ولمواجهة المشكلة أعيد في بعض أجزاء إنجلترا نشر ما يصل إلى 63 في المئة من الزوار الصحيين، الذين يتابعون نمو الأطفال والرضع، في وقت مبكر من الوباء، حسبما قال معهد الزيارات الصحية.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.