تحويل مشروع مصنع انتاج الزيوت النباتية بجيجل إلى المجمع الصناعي العمومي (مدار)

مروان .ك
2021-10-12T14:45:26+01:00
الأخبارالإقتصاد
مروان .ك12 أكتوبر 202155 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوع واحد
تحويل مشروع مصنع انتاج الزيوت النباتية بجيجل إلى المجمع الصناعي العمومي (مدار)

في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى ولاية جيجل، تفقد وزير الصناعة، السيد أحمد زغدار، مشروع مصنع انتاج الزيوت النباتية NUTRIS.
وتهدف زيارة هذا المشروع في إطار إعادة بعث القطاع الصناعي وتسريع إنجاز المشاريع الاستثمارية.
وسينتج هذا المصنع، التي بلغت نسبة تجسيده 70 % ، الزيوت النباتية، فرينة البذور النباتية وقشور البذور النباتية المخصصة لأعلاف الحيوانات .
يعد هذا المشروع من أكبر المشاريع التي تعول عليها السلطات العمومية لارتباطه بقطاعات أخرى حيوية على غرار الصناعة التحويلية والفلاحة.
إن دخول هذا المصنع مرحلة الإنتاج سيخلق حركية اقتصادية داخل الولاية تتعلق بالخصوص ب:
التوجه نحو زراعة الصوجا وطنيا من أجل ضمان استمرارية تموين المصنع والحد من الاستيراد لهذه المادة المقدر بـ 1,9 مليون طن سنويا مع إمكانية توفير أكثر من (01) مليار دولار في السنة،
فتح المجال أمام مستثمرين آخرين في نشاطات مكملة ومناولة لهذا المشروع لاسيما الصناعات التحويلية، وتغطية حوالي 50% من الاحتياجات الوطنية لمادة زيت المائدة و70 % من أعلاف الأنعام مع ضمان توفيرها محليا.
توفير مناصب شغل معتبرة، 561 منصب مباشر و1500 منصب غير مباشر، لاسيما في ميدان زراعة الصوجا
وخلال معاينته للمشروع، أكد السيد زغدار على أهمية هذا المشروع الخاص، الذي تم تحويله إلى المجمع الصناعي العمومي (مدار) بموجب أحكام قضائية، في التنمية الاقتصادية المحلية والوطنية.
وشدد السيد الوزير على ضرورة الإسراع في تجسيد هذا المشروع الاستراتيجي بالنظر إلى أهميته الاقتصادية حيث سيسمح بالمساهمة في تلبية الطلب المحلي على الزيوت النباتية والقضاء على الاحتكار والمضاربة في هذه المواد.
وأشار أيضا بأن هذا المشروع، سيسمح بخفض فاتورة الواردات الكبيرة من الزيوت النباتية، وفي مرحلة ثانية التوجه نحو الأسواق الإفريقية.
وعقد الوزير خلال هذه الزيارة جلسة عمل مع مسؤولي المصنع لبحث آليات دخوله حيز الخدمة في أقرب الآجال.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.