“إفري البلح”… الذكرى 66 لواحدة من أكبر معارك التحرير بالأوراس تحت قيادة بن بولعيد

نور
2022-01-13T15:14:29+01:00
تاريخ
نور13 يناير 2022133 مشاهدةآخر تحديث : منذ 11 شهر
“إفري البلح”… الذكرى 66 لواحدة من أكبر معارك التحرير بالأوراس تحت قيادة بن بولعيد

معركة “إفري البلح”13 جانفي 1956
خاضَ قائد المنطقة الأولى الشهيد “مصطفى بن بولعيد” بَعد فِراره من سِجن الكُديَة بقسنطينة واحدة مِن أكبر مَعارك جيش التحرير بالمنطقة الأولى “الأوراس” إبّان الثورة التحريرية المباركة، وهي معركة إفري البلَح التي وَقعَت في 13 جانفي 1956 بكَهف إفري البلح الواقع أسفلَ السلسلة الجبليَّة لأحمر خَدُّو القريبة من مرتفعات غوفي، وبالتحديد جَنوب الوادي الأبيض بغسيرة بالأوراس، حيث تتميّز هذه المنطقة بتضاريسها الوَعِرة لكَونِها تتوسّط مجموعة من الجبال الصخرية صَعبَة التسلُّق، وقد اِتّخذَها مجاهدِي جيش التحرير الوطني كمراكز للعُبور ومحطّة اِستشفائية، كَما ساعدتهُم في التحصُّن بِها وخَوض معارك كُبرى ضِدّ قُوّات وعساكر العدُو الفرنسي.
أسباب المعركة:
من بَينِ أسباب المعركة تَمركُز القُوّات الفرنسية في المنطقة الأولى وفَرضِها لِحِصار خانِق وتمشيط عسكري شامِل لِجبال الأوراس، خاصّة بَعد نجاح القائد مصطفى بن بولعيد في الفِرار من سِجن الكُدية بقسنطينة، كَما قام الجيش الفرنسي بتَطوِيق مَنطقة إفري البلح التي توَقَّف بها القائد مصطفى بن بولعيد للاستراحة وهو في طريقه إلى ناحية مشُونش لمواصلة زيارته التفَقّديَّة لكل نواحي الأوراس.
القوّات المشاركة في المعركة:
بلَغ تِعداد قوّات جيش التحرير الوطني التي شارَكَت في هذه المعركة حوالي 200 مجاهد بقيادة القائد مصطفى بن بولعيد وبمساعدة القائد محمد بلقاسمي بن مسعود، مسَلّحِين ببَنادق فردِيَّة ورشَّاش من عيار 24/ 29 ملم، أمّا القوّات الفرنسية فقد بَلغ تِعدادها حوالي 2000 جندي بين قوّات برِّية ومِظَليِين بالإضافة إلى اللفيف الأجنبي، مسلَّحِين بأسلحة متنوِّعة تمثّلَت في أسلحة فردِيَّة ومَدافع رشّاشة ومَدافع ثقيلة، بالإضافة إلى الدبّابات والطائرات المُقنبِلة والطائرات العمودية.

إستراتيجيّة المَعرَكة:
بَعد اكتشافِ القائد مصطفى بن بولعيد لأمرِ تطوِيق قوّات العدُو الفرنسي لِمكان تواجُده رُفقَة مجاهدِيه، قام بتَوزيع المجاهدِين على المواقع المحددة بين الصخُور ومَغارات الكُهوف، وأمَرهُم بالاِحتماء بها وعَدَم مُغادرتِها لتجنُّب وابل الرصاص، وكلَّفهم باستدراج جنُود العدُو للنُّزول إلى الوادي والقَضاء عليهم.
سَير المعركة:
في صبيحة يوم 13 جانفي 1956 وعلى الساعة السادسة صباحًا انطلقَت المَعركة بَعد قيام سِرب من الطائرات الفرنسيّة بالتحلِيق فَوق مواقع المجاهدِين وقَنبَلة مواقِعهم، في الوقت الذي تحرّكَت فيه الدبّابات نحوَ المجاهدِين مُرفَقة بإنزال برِّي للجنُود الفرنسيِّين نحوَ مواقع المجاهدِين فوقَعَت مواجهة بَين الطرفَين لم تنتهي إلا بعد 18 ساعة، حيث اغتنم المجاهدون فُرصة حُلول الليل بظلامِه الحالك ليتسرّبوا خارِج مَيدان المعركة مُتّجهِين رُفقة قائدهم نحوَ الجبل الأزرق.
نتائج المعركة :
انتهت معركة إفري البلح بعد 18 ساعة من إندلاعها، وقد تَكبَّد الفرنسيُّون خلالها خسائر مُعتبَرة حيث قُتل أكثر من 60 جُندي وأُصيب أكثر من 50 جندي آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، أمّا في صفوف جيش التحرير الوطني فقد استشهد 29 مجاهدا و15 مسبّلا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.