تاريخ النشر: 04 سبتمبر 2020

الشعب الميلانيزي المميز ..
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

جُزر سُليمان في ميلانيزيا الواقعة إلى الشمال الشرقي لأستراليا يتميز ساكنوها بصفات شَكلية غير مألوفة على الإطلاق.
فأكثر من 10% من سُكان الجزيرة يتمتعون بالشعر الأصفر الذهبي الطبيعي دون اللجوء إلى طرق صناعية.

منذ زمن طويل، كان سكان جزر سليمان، يولدون ببشرة سوداء، عينين كستنائيتين عميقتين وشعر أسود كثيف. لكن في السنوات الأخيرة، أصبح الأطفال يولدون بشكل مختلف قليلاً.
‏تفاجأ العالم كله لهذه الظاهرة لم يستطع أحد أن يفهم هذه الظاهرة التي بدأت منذ بضع سنوات، حتى قررت مجموعة من العلماء الأميركيين والبريطانيين أن تنكب أكثر على دراسة هذا الموضوع
‏في خلال شهر، أخذوا أكثر من 1000 عينة حتى يحللوا جيناتها الوراثية. والنتيجة كانت مدهشة : جين جديد، اطلقوا عليه اسم TYRP1، هو المسؤول عن هذه الطفرة الجديدة ! والمدهش أكثر، أن هذه الطفرة خاصة بجزر سليمان وليست موجودة في أي مكان آخر على سطح الأرض
‏كما توَّصل علماء خلال دراسة أجرتها جامعة تكساس إلى نوعٍ من الجينات غير المعروفة لدى الشعب الميلانيزي. وذكر الباحث الاميركي”ريان بوليندر” أن الجينات لدى شعب ميلانيزيا لا تُشبه بأي حال جينات الإنسان النيادرتال والدينيسوفان، والإنسان المعاصر.


‏وكان الباحث شون مايلز قد بحث عن المخطط الوراثي الكامن لهذا الشعب مع زملائه عبر جمع اللعاب وعينات شعر من عدد من سكان الجزيرة.
وقارنوا التركيب الجيني بين 43 شخصاً ذا شعر أشقر و42 شخصاً ذا شعر أسود، حيث وجدوا أن هناك طفرة جينية هي السبب في وجود الشعر الأشقر لدى سكان جزر سليمان، وأن ‏هناك نسختين من هذا الجين الطفرة الموجود في 26% من سكان الجزر.
إلا أن الباحثين لم يعثروا على الطفرة ذاتها في عينات من الحمض النووي لدى 941 شخصاً من 52 شعباً آخر في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك البلدان الأوروبية.
‏اي لم نعرف الأصل إلى الآن في جينات شعب جزيرة ميلانيزيا ويبقى هذا الشعب مميز

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة