تاريخ النشر: 29 ديسمبر 2020

المصدر:
دراسة خطيرة تكشف تأثير كورونا المستقبلي على بعض المتعافين.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

 

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن فيروس كورونا المُستجد ربما يتوغل ليصيب المخ، لأنه يحمل بروتينًا قادرًا على اختراق الحاجز في الجزء العلوي من الحبل الشوكي.

و توصل باحثون من جامعة واشنطن إلى أن البروتين الشائك لفيروس كورونا (spike protein)يمكنه عبور الحاجز الدموي الدماغي لدى الفئران،ويعتقد الباحثون أن نفس العملية ربما تحدث للبشر ،مما قد يفسر بعض الأعراض غير العادية التي تصيب مرضى كوفيد-19، مثل الصداع وضبابية الدماغ وحتى النوبات الدماغية.

عندما يصاب الشخص بفيروس كورونا، فإن جهاز المناعة يستهدف ويهاجم بروتينات “السنبلة”، مما يمكن أن يتسبب في حدوث التهاب لأن الأنسجة السليمة تتضرر في بعض الأحيان في هذه العملية.

يستهدف فيروس كورونا عادةً الرئتين والجهاز التنفسي،

ولكن يعتقد الباحثون في جامعة واشنطن أن بروتين “السنبلة” يتسرب أيضًا إلى الدماغ لدى بعض المرضى ويسبب الالتهاب.

وحذر الباحثون من أن الضرر على الجهاز العصبي المترتب عن تلك الحالات “ربما يستمر لفترة طويلة جدا”، والتي يمكن أن تؤدي إلى المعاناة من مشاكل معرفية لاحقًا.

يشرح الباحث البروفيسور ويليام بانكس، أستاذ الطب في جامعة واشنطن، قائلًا إن هناك أوجه تشابه بين فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) وفيروس كوفيد على الدماغ وتتشابه أضرارهما التي سبق أن تم ملاحظتها على مرضى فيروس نقص المناعة البشرية.

ويوضح البروفيسور بانكس: أنه “من المحتمل أن يتسبب بروتين [السنبلة] في إطلاق الدماغ للسيتوكينات والمنتجات الالتهابية.

ومن المعروف أن مريض كوفيد-19 يواجه صعوبة في التنفس وذلك بسبب وجود عدوى في الرئتين، ولكن هناك تفسير إضافي هو أن الفيروس يدخل إلى مراكز الجهاز التنفسي في الدماغ ويسبب مشاكل على المديين القريب والبعيدة.

وتفسر الدراسة، التي نُشرت نتائجها في دورية Nature Neuroscience، سبب شعور العديد من المرضى حتى المصابين بمرض خفيف بالإرهاق بعد شهور من التعافي من عدوى كوفيد-19.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة